الملح …القاتل الصامت
صحة ورشاقة

الملح …القاتل الصامت

لبنى عبد الكريم

لا أحد منا يستطيع الاستغناء عن الملح في تحضير الطعام، فهو يضيف الطيبة للأطباق اليومية ويجعلها مستساغة لتناولها. لكن القليل منا يعلم تبعات الإكثار من هذه المادة الغذائية الضارة والتي يطلق عليها أحيانا “القاتل الصامت” أو”السمّ الأبيض”، فهي العدو الأول للإنسان لأنها تؤدي للإصابة بالعديد من الأمراض ومنها ارتفاع ضغط الدم.

نُحبّ الملح في البيتزا وبعض أنواع البرغر والمكسرات والذرة المقلية وغيرها من الوجبات السريعة المحببة إلينا، لذا فنحن لا ندرك أن استهلاكنا اليومي للملح يفوق الموصى به رسمياً من قبل مختلف المؤسسات الصحية العامة – أقل من 6.5 غرام من الملح بالنسبة للنساء، وأقل من 8 غرام للرجال، وفقا لبرنامج التغذية والصحة الوطنية ( PNNS ).

93004استبدلي الملح العادي بملح البحر

مضاعفات صحية

إن الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالملح يزيد من احتمالات الإصابة بأمراض ارتفاع ضغط الدم الذي لا يظهر له أعراض عادة إلا في مراحل متقدمة عندما يتسبب فجأة في مضاعفات مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية وأمراض الكلى وغيرها.

ووفقاً للبروفيسور فرانسوا لاهي، المتخصص في أمراض القلب في مستشفى لويس براديل في مدينة ليون الفرنسية، ونائب رئيس الاتحاد الفرنسي لأمراض القلب في تصريحه لموع لاوفيغارو أن “حوالي 70 إلى 80% من الملح الذي نستهلكه في اليوم الواحد لا نضيفه بأنفسنا لكنه متضمن بالأساس في المواد الغذائية الجاهزة التي نستهلكها”.

لذا، ينبغي تقليل كمية الملح اليومي بمقدار ملعقة شاي وتجنب قدر الإمكان الأطعمة المشبعة بالملح مثل شرائح البطاطس (الشيبس) وخاصة بالنسبة للأطفال، والمخللات والأجبان والنقانق وغيرها. كما أنه من المفضل التخلي عن الملاحة التي نضعها عادة على طاولة الطعام حتى نقلل من هذه العادة السيئة.

كما يُنصح بقراءة محتوى المكونات الغذائية للأطعمة قبل شرائها والحرص على ألا تتجاوز كمية الملح فيها 5 غرام، وكذلك غسل المواد الغذائية المصبرة لاحتوائها على كمية هائلة من الملح. وأخيراً، يُفضل طهي الأطعمة بالبخار للاحتفاظ بمذاقها الأصلي وبالتالي لنقلل الحاجة إلى إضافة ملح الطعام بكميات كبيرة.