تناول الطعام قبل النوم  يؤذي جسمكِ ويزيد وزنه
صحة ورشاقة

تناول الطعام قبل النوم يؤذي جسمكِ ويزيد وزنه

باسمة الأحمد

يختلف الأطباء واختصاصيو التغذية في تحديد الموعد النهائي لتناول الطعام قبل الخلود للنوم، غير أنهم يتفقون على أن للاستجابة لنداء المعدة الذي يعلو قبيل النوم، تداعياتها التي قد تؤدي إلى إلحاق الأذى بالجسم.

ويرى العلماء أن للجسم ساعة بيولوجية تتحكم بالطعام وإيقاعه، وتجاهلها يمكن أن يؤدي بالشخص إلى البدانة وربما فقدان القدرة على النوم. وعلى سبيل المثال، فإن الخبراء يردون السمنة الشائعة في الولايات المتحدة إلى أنهم قد اعتادوا تناو لوجبة عشاء كبيرة.

وقد أجريت تجارب شملت أشخاصاً يأكلون في وجبة الفطور أكثر مما يفعلون في العشاء، وآخرين يقومون بالعكس، وأظهرت نتائجها أن الاقتصاد في الأكل وقت العشاء يساعد الشخص على الوقاية من السمنة. وفي التفاصيل، الأشخاص الذين يأكلون كثيراً في الليل يميلون إلى عدم تناول وجبة الفطور، ويفتقرون إلى النوم المريح والهادئ، كما أنهم يصابون بالسمنة.

إذن متى يجب أن التوقف عن الطعام ليلاً، وكما يمكن للواحد منا أن يأكل قبل الذهاب الى السرير؟ هناك مواعيد متباينة بالنسبة لوقت الوجبة الأخيرة، لكن هذه المواعيد الصادرة التي يقترحها أطباء واختصاصيو تغذية، تتراوح عموماً بين الثامنة الساعتين والثلاث ساعات قبل النوم.

ولاشك أن تجنب التأخر في تناول الطعام يساهم في معالجة مشكلة الارتداد الحمضي الذي يمثل حالة مزعجة يمكن أن تؤدي الى مضاعفات سيئة. وينصح الأطباء بتغيير مواعيد وجبات الطعام إذا كان هناك صعوبة في الامتناع عن الأكل قبل ثلاثة ساعات على الأقل من وقت النوم. ويحبذون الحصول على العدد الأكبر من الحريرات في وقت مبكر خلال النهار، موضحين أن من الضروري تناول 30 غرام من البروتين في كل وجبة ومن الأفضل أن يأكل الشخص 6 وجبات صغيرة بدلاً من ثلاث وجبات.

لكن الالتزام بـ نظام غذائي صحي يستدعي وجود إرادة قوية لدى الشخص، لأن الضعف أمام طعام شهي هو من شيمة الرجال والنساء عموماً.