الأضرار الناتجة عن تناول الأطعمة الفقيرة بالسعرات الحرارية
صحة ورشاقة

الأضرار الناتجة عن تناول الأطعمة الفقيرة بالسعرات الحرارية

ياسمين عوني

إذا كنتِ تحاولين إنقاص وزنك أو الاحتفاظ بوزنك الحالي أو كانت لديك الرغبة في زيادة وزنك، فالأمر يتوقف على السعرات الحرارية التي لها بكل تأكيد دور في ذلك.

لا شك أن تلك السعرات الحرارية تؤثر على وزنك ولياقتك البدنية، فضلاً عن قيامها بوظيفة في غاية الأهمية، ألا وهي مساعدتك على البقاء على قيد الحياة.

وتوجد 7 علامات تدل على احتياج الجسم لتناول المزيد من الطعام :

حرق الطعام طوال اليوم

السعرات الحرارية تعادل الطاقة، وانخفاض السعرات الحرارية يترتب عليه انخفاض الطاقة. وبدون سعرات حرارية كافيه لا نمتلك الطاقة الضرورية لبناء أنسجة الجسم مثل العظام.

وزنك لا يتزحزح قيد أنملة

إذا كنت تريدين إنقاص وزنك باستمرار، فإن خفض كمية السعرات الحرارية بشكل كبير قد لا يكون أفضل طريق لتحقيق هذا الهدف.

اﻹمساك الدائم

يعد الأكل سبباً ﻹصابة الشخص باﻹمساك، حيث أن عدم تناول كمية كافيه من الطعام قد لا يكون كافياً لتكوين الألياف، والتي تعد عاملاً أساسياً في الحفاظ على عمل الجهاز الهضمي، فضلاً عن أن الامتناع عن تناول الطعام، بما فيه الكفاية قد يؤدي إلى اﻹصابة بالجفاف.

الشعور بالجوع الدائم

الجوع يعني أن الجسم يرسل إشارة لك بأنك بحاجة لتناول الطعام. فالهرمونات المسؤولة عن الإحساس بالجوع والشبع هي اللبتين /الجريلين / الكوليسيستوكينين)، وأي تغير في تلك الهرمونات يعتمد على كمية الأطعمة التي تمتصها، كما أنها تتأثر بخفض كمية الطعام التي يتم تناولها.

وترسل تلك الهرمونات رسالة إلى المخ عند شعورك بالحاجة إلى تناول الطعام أو عند الإحساس بالشبع.

الانفعال الحاد عند الحديث مع الآخرين

من الأمثال الشائعة “الإنسان الجوعان غضبان”، فالجوع يولد الغضب، وتوجد علاقة بين الحالة النفسية والطعام.

كما أن تناول الطعام يجعل الشخص يشعر بالسعادة، وعدم تناوله يشعره بالغضب. ومجرد التفكير بهذه الطريقة يؤدي إلى خلق مشاعر سلبية لديك.

اتباع نظام غذائي فقير بالسعرات الحرارية

الممنوع مرغوب، وعند عدم السماح لنفسك بالانغماس في تناول الطعام ينتهي بك المطاف إلى الأكل بشراهة، وقد يؤدي ذلك إلى مرضك. وعندما تحرم نفسك من شيء ما، فإن الإغراء للانغماس والوصول إلى هذا الشيء يزداد لديك بطريقة يستحيل التغلب عليها.

كثرة الشعور بالعطش

إذا لم تتناول كمية كافية من الطعام ربما تفقد الأيونات الرئيسية، ألا وهي المعادن مثل الكالسيوم والصوديوم والبوتاسيوم والمغنزيوم. ويعد الشعور بالعطش باستمرار هو طريق يمكن من خلاله توقف مستويات الإلكتروليات أو الأيونات.