نجمة بلاي بوي تحذّر من عمليات زراعة الثدي وتؤكد أنها سمٌ قاتل!
صحة ورشاقة

نجمة بلاي بوي تحذّر من عمليات زراعة الثدي وتؤكد أنها سمٌ قاتل!

آدم لبزو

أعلنت كريستال هينفر، عارضة مجلة بلاي بوي وزوجة مؤسس مشاريع بلاي بوي هيو هينفر، والمعروفة سابقا بكريستال هاريس، والبالغة من العمر 30 عاما عن نيتها إزالة الأثداء الصناعية التي قامت بزراعتها سابقا.

وأعلنت كريستال عن هذا القرار بعد أن قامت بنشر صورة ترتدي فيها البيكيني على حسابها على إنستجرام إضافة إلى وضع منشور على فيسبوك، والتي قالت فيه: “لقد بثت عملية زراعة الثدي السم في جسدي ببطء.”

960x0

وذكرت كريستال في منشورها على فيسبوك عددا لا بأس به من المشكلات الصحية التي عانت منها بسبب زراعة الثدي، منها الحساسية لبمفرطة تجاه بعض أنواع الطعام والشراب وآلام مجهولة السبب في أسفل الظهر وآلام مستمرة في الرقبة والكتفين واضطرابات معرفية (ضبابية الدماغ و فقدان الذاكرة) وضعف نمو الشعر والتعب الشديد وآلام حرقة المثانة وضعف المناعة والتهابات متكررة ومشاكل في الغدتين الدرقية والكظرية، كما تحدثت كريستال عن بعض الأوقات التي لم تستطع فيها مغادرة الفراش.

واستكملت كريستال كلامها حيث ذكرت أن الأطباء قالوا إنها تعاني من داء لايم ومن تسمم فطري، إلا أنها لاحظت فيما بعد عن طريق وسائل الإعلام أن أعراضها تنطبق تماما على “مرض زراعة الثدي”.

960x0 (1)
كريستال وزوجها

وقامت كريستال بعد ذلك بزيارة موقع مرض زراعة الثدي الإلكتروني ومجموعة على فيسبوك تحوي ما يزيد عن 3000 عضو، الأمر الذي أكد لها أن أعراضها تتطابق مع المرض. وقام الجراح التجميلي الدكتور لو جين فينغ في الخامس عشر من شهر حزيران من عام 2016 بإزالة الزرعات من صدر هيفنر.

تقوم كريستال في منشورها على فيسبوك: “لاحظت الفرق سريعا، فقد زالت آلام الرقبة والكتفين وأصبحت أتنفس بشكل أفضل. أعلم تماما أن صحتي لن تتحسن بين ليلة وضحاها، فقد استغرقت زراعة الثدي ثماني سنوات لتصل بي إلى هذه الحال. وأعلم أيضا أنني أعاني من أمراض أخرى ينبغي علاجها، ولكن مع إزالة الأكياس السامة التي زرعتها في ثديي يمكن لمناعتي الآن أن تواجه المرض بشكل أفضل من ذي قبل.”

 ما الذي يدفعك لإجراء عملية زراعة الثدي؟

crystal-hefner-breast-implants
كريستال قبل وبعد العملية

حذّرت إدارة الغذاء والدواء من جانبها من الأخطار المحتملة لإجراء عملية زراعة الثدي على الموقع الخاص بها. ولا يجب أن ننسى أن زراعة الثدي هي عملية جراحية من النوع الخطير نسبيا، مما يعني أنها قد تتسبب بمخاطر حقيقية. ستتطلب منك هذه العملية الخضوع للتخدير باستعمال مواد كيميائية، ثم سيحاول الأطباء إيقاذك باستخدام مواد كيميائية أيضا.

وبين هاتين العمليتين يدخل الأطباء أنبوباً في حلقك ليساعدك جهاز خارجي على التنفس خلال العملية الجراحية. بعد ذلك، يقوم أحد الأطباء بشق صدرك، أتدري ما الذي يعنيه هذا؟ هذا الامر يعني أن تعرض نفسك لخطر النزيف والإصابة بالإلتهابات، ناهيك عن المخاطر المحتملة على العديد من أعضائك الداخلية، كالأعصاب والغدد الليمفاوية والعضلات والحلمات. هل ترغبين بإجراء جراحة بهذه الخطورة ما لم تكوني في حاجتها حقا؟

تتطلب هذه العملية أن يقوم الطبيب بزراعة جسم غريب في داخلك، ليس لساعات أو أيام فحسب، بل لسنوات. وتكمن المشكلة هنا أن الجهاز المناعي البشري لا يتعامل بلطف مع الأجسام الغريبة. بالإضافة الى ذلك، يقوم الطبيب بزراعة أكياس كبيرة، وقد تكون كبيرة جدا اعتمادا على رغبة المراة أو شريكها.

ومن الجدير بالذكر، أن بعض الجراحين قد لا يدركون تماما ما يقومون به مما يؤدي إلى زراعة الثدي بشكل خاطئ وبالتالي إلى أضرار صحية جمة.

LAS VEGAS, NV - AUGUST 31: Television personality/model/DJ Crystal Hefner arrives at the Sapphire Pool & Dayclub to host Labor Day weekend on August 31, 2013 in Las Vegas, Nevada. (Photo by Bryan Steffy/Getty Images)

في النهاية، يجب على المرأة بعد إنتهاء الزراعة أن تحمل وزنا زائدا، ولن تتمكن من إزالته متى ما شائت او شعرت بالتعب. يؤدي الوزن الزائد إلى خلق آلام نتيجة الضغط الذي يسببه على الرقبة والكتفين والظهر وحتى الصدر.

يقوم الأطباء بمليء الأكياس التي يزرعونها بمواد سائلة لتبدو طبيعية، كالماء المالح أو السيليكون أحيانا، وبالرغم من محاولاتهم تلك فهي لا تزال تبدو صناعية. ومن الطبيعي أن لا تدوم تلك الأكياس إلى الأبد، فمن الممكن أن يحصل تسرب ما او أن تنهار هذه الأكياس تماما! عادة ما تدوم زراعة الثدي من 7 إلى 12 عاما، ما يعني أنك ستحتاجين إلى إعادة عملية الزراعة مرة أخرى لإزالة الأكياس القديمة أو لإجراء زراعة جديدة. وعليك ان تعلمي ان هذا لا يعني أن الزرعات لن تعاني من مشاكل تسرب أو انهيار قبل تلك المدة المذكورة.

وتسرب الأكياس المزروعة يعني أن المادة السائلة في داخلها ستتسرب للصدر أولا ثم لمختلف أعضاء الجسم. يعتقد العلماء أن تسرب مادة السيليكون الموجودة في الثدي المزروع إلى الجسم قد تتسبب بالعديد الأمراض المناعية، مثل الذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي وآلام العضلات الليفية وإلتهاب الجلد والعضلات وإلتهاب الغدة الدرقية وأمراض النسيج الضام المختلط أو حتى مشاكل عصبية. وعلى الرغم من أن الدراسات العلمية لم تتمكن بعد من الوصول الى روابط حقيقية بين الزراعة وتلك الأمراض، لكن ما هو مؤكد فعلا هو أن العديد من السيدات اللاتي تخلصن من زراعة الثدي بدأن يشعرن بتحسن فوري. قد يكون السبب البديهي هو أن جهاز المناعة يضعف نتيجة مقاومته الجسم الغريب الذي تمت زراعته في الجسم، ولكن لا يزال تأكيد ذلك معتمدا على البحوث والدراسات.

لا تتوقف مشاكل زراعة الثدي عند هذا الحد، فقد تحدث تقرير لمنظمة طبية عن شكاوى العديد من السيدات حول تأثير زراعة الثدي على عملية الرضاعة الطبيعي،, كمشاكل في إنتاج الحليب إضافة إلى الشعور بعدم الراحة. (من الجدير بالذكر أن التقرير لم يذكر أي مشكلات متعلقة بتأثير زراعة الثدي على الأطفال الذين كانوا يرضعون رضاعة طبيعية). بالإضافة الى ذلك، فقد تسببت الزراعة بمشاكل كبيرة عند إجراء فحوص الكشف عن سرطان الثدي باستخدام التصوير الإشعاعي للثدي، ففي النهاية تجد أكياسا كبيرة تحجب الصورة التي يطلبها الفحص. ومن الطبيعي ان نتخيل أن البعض قد بدء يزعم وجود علاقة بين زراعة الثدي وبين سرطان الثدي، حيث ان السيليكون تعتبر مادة مسرطنة على الرغم من أن لأبحاث العلمية لم لم تؤكد هذا بعد.