خففي وزنك بنفسك.. بعيداً عن أنظمة الحمية التجارية
صحة ورشاقة

خففي وزنك بنفسك.. بعيداً عن أنظمة الحمية التجارية

فوشيا - دكتورة سمر ديوب

يطول الحديث عن طرق تخفيف الوزن المجدية، ناهيك عن تلك المفبركة لتلبية الحاجة لسلعة رائجة بقوة. وفي غمرة الاهتمام ببرامج غذائية تجارية تزدحم بها السوق، غالباً ما يفوت المرأة أن تنتبه إلى السبب الرئيسي في ضبط الوزن، وهو التقليل مما تتناوله من الكربوهيدرات.

الكربوهيدرات

carbs1

كثيرة هي البرامج الغذائية التي تعد المرأة هذه الأيام بدخول فردوس الجسم الرشيق. لكن سرعان ما تتكشف حقيقة هذا الوعد، فبعدما ينقص الوزن قليلاً لايلبث أن يأخذ بالإرتفاع مجدداً وقد يصل إلى مستوى لم يبلغه قبل البدء باتباعها. وهذا غير مفاجئ، فهي أنظمة لم يضعها أخصائيون، أو أنها لم تدرس بما فيه الكفاية، أو أنها أُعدت خصيصاً لشخص أو مجموعة أشخاص بعينهم ولاتناسب أياً كان ..إلخ من الأسباب الممكنة.

وبدلاً من الإنسياق وراء أحلام الأنظمة الغذائية التجارية التي لاتتحقق، الأفضل سيدتي أن تعتمدي على نفسك في ايجاد الصيغة الغذائية الصحية التي تساعدك على إنقاص وزنك، فتغيري تدريجياً من عاداتك الغذائية اليومية و تتناولين وجبات مدروسة مناسبة. وإلى جانب هذا، لابد من الالتزام بقاعدة أساسية تتمثل في وجوب التخفيف من الكربوهيدرات، وهي مواد طبيعية يحولها الجسم إلى سكر يستفيد منه كمصدر للطاقة، وإذا زادت عن حدها المطلوب عمد الجسم إلى تخزينها كدهون. والكربوهيدرات تتوفر في القمح والسكر المكرر و البطاطا والرز الخ.

وباعتبار أن الحيز لايسمح بالخوض هنا في تفاصيل الطرق التي تعينك على تنحيف جسمك، سنكتفي بالإشارة إلى معايير أساسية تصلح لتمهيد الطريق نحو نظام غذائي مناسب.

وجبات خفيفة متتالية

وجبات خفيفة متتالية

يعتبر الفطور مفتاحاً لتخفيف الوزن، فالوجبة الأولى تساهم في إعطاء الجسم الضوء الأخضر للبدء بعمليات استقلاب (حرق) للمواد الغذائية الوافدة. ويحبذ أن تبدئي يومك بكأس ماء فاتر يحتوي شرائح من الليمون، ولاسيما أن في قشرها مواد عطرية مضادة للأكسدة والإلتهاب. ويفضل أن تضم الوجبة الأولى بروتين نباتي (فول) أو حيواني (كالبيض وجبنة الحلوم) وكمية مفتوحة من الخضار، مع فنجان واحد من القهوة.

والجوع الذي لا يلبث أن يطرق بابك، يمكنك السيطرة عليه بتناول وجبات خفيفة متتابعة. وهذه الوجبات يمكن أن تكون تفاحة أو كل أنواع الخضار والفواكه غير النشوية، أو بضعة حبات تمر، أو حفنة من اللوز أو الجوز النيء من دون ملح أو زيت الخ.. ويستحسن أن يحتل السمك و الدجاج وشرحات اللحم الأحمر مكانة مناسبة في برنامجك الغذائي. ولاننسى أن الكينوا هي بديل جيد للقمح، وأن زيت الزيتون عنصر مفيد وضروري للجسم بكميات معتدلة، كما أن اللبن الرائب وجبة جيدة للعشاء. وتبقى الهمة والحماس..علاوة على الحكمة، مفاتيح النجاح في المهمة غير السهلة.