المطبخ العالمي

اكتشفي أسرار المطبخ القبرصي الصحي

فوشيا- تهاني روحي

يعتبر المطبخ القبرصي واحداً من أكثر المطابخ الصحية في العالم، حيث المكونات جميعها من الخضار الطازجة والأجبان ومنتجات الحليب، بالإضافة إلى غنى المطبخ القبرصي بالأسماك والفواكه البحرية.

والزائر إلى قبرص لا بد أن يجرب الأطباق المحلية، والتي تشبه في مكوناتها أو بهاراتها المطبخ العربي وخصوصاً المصري والشامي.

– المسقعة هي الأكلة الشعبية القبرصية والمتوفرة يومياً في جميع المطاعم، وهي المعروفة بطبقات الباذنجان واللحمة المفرومة، وفوقها طبقة كثيفة من صلصة البشاميل والجبنة.

أما الأطباق الرئيسة فطريقة إعدادها بسيطة تعتمد على اللحم المشوي والكباب والأسماك والمأكولات البحرية المشوية، المضاف إليها الليمون وزيت الزيتون، ولهذا السبب، يعتبر المطبخ القبرصي كواحد من مطابخ البحر الأبيض المتوسط، وهو الأفضل صحياً على الإطلاق في العالم.

ويشيد الأطباء واختصاصيو التغذية في قبرص ويفتخرون بأن طعامهم صحي، حيث أن المطبخ القبرصي يعتمد أيضا على  الحبوب والبقوليات والفواكه الطازجة والناضجة والخضروات والأسماك الغنية بالبروتين واللحوم قليلة الدهون والدواجن وزيت الزيتون والألبان والأجبان بجميع أنواعها، وكلها صحية ذات إغراء لا يقاوم.

ولعل شهرة جبن الحلوم القبرصي بات عالمياً، فهذا النوع التقليدي من الجبن ينتج في الجزيرة منذ قرون. إنه جبن شبه صلب يعد من حليب الأغنام مع إضافة النعناع، ويتمتع جبن الحلوم بنكهة لذيذة خاصة عند الشواء. ويمكن تقديمه ضمن المقبلات، كذلك يقدم القبارصة هذه الجبنة مبشورة على البيتزا، أو في الحساء، أو في اللفائف، مما يجعله أحد أنواع الجبن التي تقدم بأشكال لا نهائية.

اكتشفي أسرار المطبخ القبرصي الصحي

المازة القبرصية

ظل القبارصة يقدمون المازة (المقبلات) في مجموعة كبيرة من الأطعمة الشهية التي تضم أطباقًا صغيرة متنوعة من الأطعمة اللذيذة. تعتبر المازة من السمات التقليدية للاحتفالات وأعياد الميلاد وحفلات الزفاف.

تضم المازة القبرصية أكثر من 30 طبقًا، إذ يبدأ الاحتفال بزيت الزيتون الأخضر والأسود وسكورداليا (البطاطس مع الثوم)، وتاراموسالاتا (بطارخ السمك)، وتساتزيكي (لبن مع خيارونعناع)، والطحينة، وجبن الحلومي المشوي، والزيتون الأسود بأنواعه كالكالاماتا. حيث تقدم جميعًا مع سلة من الخبز الطازج وطبق من السلطة الريفية.

ومن أطباق المقبلات أيضا الإخطبوط والحلزون في صلصة الطماطم والكباري kappari والمونجرا (القرنبيط المخلل).  ثم يأتي دور الكباب وقطع لحم الضأن والدجاج.

أما آخر هذه الأطباق فهو طبق الفاكهة التقليدية المحفوظة بالسكر التي تسمى بالجليكو.