كيف تطورت المجوهرات خلال القرن الـ 20 ..؟
ساعات ومجوهرات

كيف تطورت المجوهرات خلال القرن الـ 20 ..؟

ياسمين عماد

أصبح ارتداء المجوهرات، التي تكمل الزي أمراً شائعاً نسبياً بين الرجال والنساء على حد سواء، حيث يشعرون بالحرية في التعبير عن أنفسهم، من خلال هذه القطع.

ومع ذلك، قبل مطلع القرن العشرين، كانت المجوهرات تعتبر لمعظم الناس قطعاً تذكارية يجمعونها، ولكن بعد فترة وجيزة من بداية القرن، تغير هذا كله.

dad

ولفهم طبيعة المجوهرات الحالية، نعود بك عزيزتي بالتاريخ لتتعرفي على تطور المجوهرات منذ فترة العشرينيات.

فترة آرت ديكو

أصحاب الرؤى مثل كوكو شانيل، نشروا مفهوم ارتداء المجوهرات خلال فترة العشرينيات والثلاثينيات، وكان اتجاه الموضة الأول في عهد حركة آرت ديكو، التي قدرت الأشكال الهندسية والخطوط المتناظرة في محاولة لنسف قسوة الإنتاج الضخم من خلال حساسية الفن والتصميم، وتضمنت العناصر الشهيرة خلال هذه الفترة، القلادات الطويلة، وخواتم الكوكتيلات والأساور والأكسسوارات مثل حامل السجائر والحقائب.

فترة الرترو

امتدت هذه الفترة من حوالي 1935-1950، وتميزت بالدمج التدريجي للمواد الطبيعية والاصطناعية مثل الباكيليت. معظم القطع المنتجة خلال هذه الفترة نشأت في أمريكا، بعد إغلاق العديد من شركات المجوهرات الأوروبية الكبيرة خلال الحرب العالمية الثانية، ما أدى إلى تدفق المصممين الأوروبيين إلى أمريكا.

شملت المجوهرات النموذجية في الفترة الزهور والأقواس، في حين أضافت رسوم الخيل وحجر القمر لمسة من الغرابة إلى القطع، فقد كانت الأناقة والتعقيد الأهداف الأساسية لهذه الفترة، وهو ما يفسر السبب في شهرة الكثير تصاميمها حتى اليوم.

فترة الفن الحديث

في أعقاب الحرب العالمية الثانية، أصبحت تصاميم المجوهرات عامة أكثر تحفظاً وقليلة، وتم استبدال التصاميم المبهرجة نسبياً من فترة ريترو بتصاميم أكثر ملاءمة، تعكس الوقت الذي أنتجت به.

شملت مجوهرات الفن الحديث الأساور الكبيرة، وأحجار الراين والمواد مثل اليشم والتوباز، وانتشرت دبابيس بودل، ودبابيس شجرة عيد الميلاد وغيرها من مجوهرات عيد الميلاد.

ومنذ الفترة الحديثة فصاعداً، أصبحت التصاميم أكثر جرأة مرة أخرى، وتشمل مختلف تحولات الموضة، والتي يتردد صدى الكثير منها حتى يومنا هذا.