أخبار

الملابس الداخلية.. كيف كانت قبل 200 عام وكيف أصبحت اليوم؟

فوشيا – رحاب درويش

“تاريخ مختصر للملابس الداخلية”، تحت هذا العنوان يُفتتح يوم السبت المقبل أغرب وأكبر معرض في التاريخ للملابس الداخلية، يقام في متحف “فيكتوريا وألبرت” بالعاصمة البريطانية لندن، ويعرِضُ قصةَ تطور تصميم الملابس الداخلية في وقت مبكر من القرن الثامن عشر وحتى يومِنا هذا، أي أنه يعرض تاريخ الملابس الداخلية خلال 200 عام.

ويضم المعرض أكثر من 200 قطعة من الملابس الداخلية، التي يرتديها بعض الرجال والنساء، وبعضهما من تصميم ماركات عالمية شهيرة، منها ستيلا مكارتني، كما يعرض أيضاً مجموعة من الملابس الداخلية المثيرة للجدل، وبعض الملابس الداخلية التي ارتدتها نجمات عالميات ومنهن كيت موس وبعض الملكات.

وسيحوي المعرض أيضاً مجموعة من مشدات الخصر والكورسيهات التي يفضلها المشاهير والنجوم في العالم، ومنهم كيم كارداشيان، كأداة للتخسيس والرشاقة.

ويحاول هذا المعرض الفريد من نوعه استكشاف العلاقة الحميمة التي تربط بين الملابس الداخلية والأزياء، ودورها في تشكيل الجسد المثالي.