أخبار

“التويد” لشتاء 2016.. رقّة وأنوثة وفخامة

فوشيا - وكالات

يغزو قماش “التويد” الموضة النسائية في شتاء 2016، ليمنح المرأة إطلالة كلاسيكية أنيقة ودافئة.

وبسبب طابعه الجاد قد تفضل المرأة تنسيق قطعة من التويد مع قطعة أخرى أكثر نعومة للحصول على إطلالة مفعمة بالأنوثة.

قماش التويد عبارة عن نسيج متين مصنوع من عدة خيوط، ويمتاز بنتوءات صغيرة، ويتسم بطابع ريفي وكلاسيكي.

ويعود هذا القماش الكلاسيكي بشكل متجدد هذا الموسم؛ حيث تكتسي به التنانير والبنطلونات والمعاطف، بالإضافة إلى الحقائب والأحذية.

طبيعة القوام

يفضل اختيار نوع قماش التويد تبعاً لطبيعة القوام؛ حيث يغازل التويد الحريري الخفيف المرأة ذات القامة القصيرة والقوام الرشيق، بينما يناسب التويد الصوفي الثقيل المرأة ذات القامة الطويلة والقوام الممتلىء.

كلمة السر

أناقة التويد مرهونة بالتنسيق المناسب، حيث ينبغي الابتعاد عن إطلالة التويد الكاملة؛ فالتناقض هو كلمة السر. على سبيل المثال نسقى تنورة من التويد مع بلوزة حريرية رقيقة من أجل الحصول على ستايل أنثوي.

حذاء وإكسسوارات

عند اختيار الحذاء المناسب، قد يكون الحذاء ذو الكعب العريض الرفيق المثالي لبنطلون التويد، بينما لا يعد الحذاء ذو الكعب العالي النحيف مناسباً.

أما الإكسسوارات فتلعب دوراً مهماً للغاية في أناقة قماش التويد، فالإكسسوارات التي تتلألأ باللون الذهبي، تُضفي لمسة جاذبية وفخامة عليه.

وللحصول على إطلالة عصرية وأنيقة في الوقت ذاته، ارتدي بليزر من التويد مع بنطلون جينز.