الشانزلزيه.. شارع الموضة والأناقة يتحول إلى ساحة للشحاذات
أخبار

الشانزلزيه.. شارع الموضة والأناقة يتحول إلى ساحة للشحاذات

باريس (فوشيا)- نورا شلبي

تاريخياً، حملت العاصمة الفرنسية باريس لقب “عاصمة النور” كونها مركز إشعاع ثقافياً وتنويراً لطالما نهل منه الناس العلم والمعرفة. ثم أضحت العاصمة أيقونةً للموضة والجمال، بعدما باتت مركزاً لأحدث صيحات الموضة والأزياء في العالم.

وبالطبع يتصدر شارع “الشانزلزيه” واجهة باريس، حيث يضمّ مجموعة من أرقى المقاهي وأفخم محال الموضة، التي تعرض فاتريناتها أغلى الماركات.

مفاجأة بمثابة الصاعقة يتلقاها الشخص عندما يسير في “الشانزلزيه”، للجلوس في مقهى أو للتسوق في أحد المحال الكثيرة المنتشرة هناك؛ إذ يفترش الأرصفة، أمام المقاهي والفاتيرنات، عشرات المتسولات والشحاذات. ويخال المرء للوهلة الأولى أنهن من جنسيات عربية بسبب غطاء الرأس، لكن الحقيقة هي أن معظم المتسولات من دول أوروبية مثل ألبانيا، وبلغاريا، ومقدونيا.

عدد كبير من مرتادات “الشانزلزيه” للتنزه أو التسوق يتعرضن لمضايقات من المتسولات تحت أعين رجال الأمن، الذين لا يملكون فعل شيء. ويخشى الناس أن هذا المنظر، الذي بات مألوفاً، لن يشوه واحداً من أرقى الشوارع في العالم فحسب، وإنما قد يجرد باريس من أحد ألقابها الأثيرة بوصفها عاصمة الأناقة والموضة.