أخبار

اللمسات الملكية تطغى على مجموعة “بيربري” لموسم ربيع 2017

محمد أفشكو

عرضت العلامة البريطانية الشهيرة “بيربري” مجموعتها الجديدة لموسم ربيع 2017، ولأول مرة اعتمدت العلامة استراتيجية الشراء الفوري see-now-buy-now والذي أعلنت عنه في الأشهر الماضية.

ويبدو أن عشاق العلامة الشهيرة على استعداد لشراء الأزياء الجديدة، حيث تجمع مئات الزبائن داخل متجرها الذي يقع في شارع ريجنت في لندن في الساعة الثامنة، وذلك بعد فترة وجيزة من انتهاء العرض، للإطلاع عن قرب على الإطلالات 83 وأكثر من 250 قطعة.

واستوحى المدير الإبداعي للعلامة “كريستوفر بايلي” هذه المجموعة من رواية السفر عبر الزمن “أورلاندو” لكاتبتها “فرجينيا وولف”.

كما قامت العلامة بتقليص حجم عرضها وتغيير مكانه من هايد بارك إلى قاعة أكثر حميمية في Makers House في سوهو، بالإضافة إلى تقليص قائمة الضيوف، وحرصت على دعوة الحرفيين للمشاركة من خلال إظهار عملهم ومهارتهم للضيوف في الطابق الأرضي.

في المقابل، أتت قطع المجموعة أكثر فخامة من المتوقع، وطغت عليها لمسات مستوحاة من أناقة الملكة إليزابيث والعشرينات، حيث شملت البيجامات الحريرية الفاخرة، ومعاطف الروب الأنيقة.

وجاءت المجموعة متنوعة، حيث ضمت قطعا قابلة للتبديل بين الجنسين أبرزها الكاب والمعطف العسكري باللون الكاكي، بالإضافة إلى سترة الأدميرال المزينة بأهداب ذهبية.

وظهرت اللمسات الملكية على سترات قصيرة من الزغب وقمصان ذات كشاكش عند الأطراف وياقات عالية مثنية، بالإضافة إلى صيحة الأكمام المنتفخة وصيحة الأكتاف المنسدلة، وبروز طبقات الكشاكش على فساتين المصنوعة من الشيفون أو الدانتيل المطرز.

كما برزت ضمن المجموعة البنطلونات القطنية المطبعة برسوم الأزهار وأخرى مخططة بخطوط عمودية، إلى جانب تنانير التول الشفافة.

في حين لم تشمل المجموعة سوى عددا قليلا من معاطف الترانش والتي تعد من أكثر القطع مبيعا في متاجر بيربري، أبرزها المعطف القصير، الذي يأتي بأكمام مطبعة بنقشة الفهد.

وقال كريستوفر بايلي، الرئيس التنفيذي وبربري، والتحضير لهذا العرض محوريا أعطى الفريق المزيد من الوقت للتفكير والتخطيط.

وقال المدير الإبداعي للعلامة “كريستوفر بايلي” إن التحضير لهذا العرض المحوري قد منح فريق العمل المزيد من الوقت للتفكير والتخطيط.

وعلى الرغم من كون استراتيجية البيع الفوري بعد العرض لا تستهدف موسما معينا، إلا أنها تحتاج لتوضع تحت الاختبار في الفترة الأولى، وعلى ما يبدو فإن “بايلي” متفائل بالمستقبل.