النكهة المحلية سر وصفة النجاح عالميا في الموضة
أخبار

النكهة المحلية سر وصفة النجاح عالميا في الموضة

فوشيا - بلقيس دارغوث

بعد الثورة التكنولوجية التي عصفت بالكرة الأرضية كالتسونامي، أصبحت الأسواق العالمية مفتوحة على بعضها، وظهر لاعبون هوامير ملكوا مفايتح اللعبة وأسرار البقاء على قيد الحياة، بينما تلاشى لاعبون آخرون في خبر كان.

ومع سهولة حركة التنقل والتجارة والشحن والتواصل، تسارعت خطى التجارة العالمية وتبادل الأفكار والأشخاص والمنتجات بنقرات زر.

يقول مدير متاجر يونيكلو العالمية جون سي جاي: “لضمان نجاحك عالمياً يجب أن تنجح محليا عبر تقديم ما هو على صلة بالمجتمع المحيط، ولكي تكون مواطناً صالحاً وجاراً صالحاً لا بد أن تتعامل الشركات العالمية مع المواهب المحلية”.

ولفت إلى أن المبادرة الجديدة هي تحييد واضح عن السياسات الاستراتيجية التي اعتمدتها المتاجر العالمية عبر اختيار نمط واحد ونشره في شتى أنحاء العالم، من خلال نظريات وسياسات ترويجية معروفة ومنتهجة عالمياً.

مر زمن شعر فيه أرباب التجارة بضرورة خلق تجربة عالمية موحدة لكنهم باتوا يدركون حالياً ضرورة اندماج البزنس بالبيئة المحيطة، وذلك على حد قول المحلل الاقتصادي مارشل كوهين الذي أضاف: “لا بد من صناعة شيء مميز وفريد من نوعه”.

أمثلة

هذه السياسة الجديدة بدأت في انتهاجها سلسلات تجارية عالمية مثل يونيكلو اليابانية ولولومون وحتى شركة نايكي، التي استثمرت في المجتمعات المحلية عبر التعاقد مع النوادي الرياضية علماً أنها تتواجد في 44 دولة بشتى أنحاء العالم.

الأرباح في ما قل ودل

ورغم أن اندماج المحلي في العالمي أمر إيجابي، لكن التركيز عليه سيفقده سحره ولن يلق عندها الإقبال المرجو، يقول كوهين: “ندرك جيداً أن اللمسة المحلية إضافة لطيفة، بدليل إقبال العديد عليها، ولكن لصناعة الأرباح لا بد من الاقتصاد في النكهة المضافة”.

النكهة المحلية سر وصفة النجاح عالميا في الموضة