موضة

عارضات أوروبا الشرقية.. سحرهن طاغٍ وأجورهن متواضعة

فوشيا - باسمة الأحمد

ليس سراً أن لعارضات الأزياء القادمات من أوروبا الشرقية سحراً خاصاً، جعلهن يهيمنّ على هذا “الفن”. وهذا يبرر سبب تسابق بيوت الأزياء الشهيرة على اقتناص هذه الفاتنة الروسية أو تلك التشيكية .. ممن يتميزن بجمال لافت لتكون سفيرتها إلى عيون وقلوب الناس.

أعين ناعسة وأجساد كالرماح

أثبتت العارضات الشرقيات أنهن يتمتعن بتأثير طاغٍ لعله يعود عموماً إلى الأعين الناعسة والقوام الممشوق والجسد الرقيق الذي يكاد ينثني مع هبات النسيم.

هكذا فإن عارضات شهيرات مثل إيفا هيرزيغوفا وكارولينا كوركوفا (تشيخيا)، والأوكرانية ناتاليا غوتسي، والروسيات ناتاشا بولي و ايرينا شايك وريجينا فيوكتيستوفا، على سبيل المثال لا الحصر، لم ينجحن فحسب، بل صارت كل منهن أشبه بسلاح ماض في يد هذه الماركة أو تلك، لخطف الأنظار في أنحاء العالم.

والواقع أن غزو حسناوات أوروبا الشرقية لمدارج عرض الموضة بدأ في تسعينات القرن الماضي، حين شعر أقطاب هذه الصناعة في الغرب بوجوب ضخ دماء جديدة فيها.

وهناك من يرى أن الحسناوات الشرقيات تسلقن سلم الشهرة بسرعة في عالم الموضة، بفضل سحرهن وأيضاً أجورهن الرخيصة، التي يعتقد أنها أقل من 100 الف دولار في الأسبوع الواحد، إلا حين تكون العارضة نجمة باهرة، حسبما ذكر موقع ” فاشن ستايل غورو” الإلكتروني.

يتعرضن للاستغلال

وعدا الاستغلال المادي الذي تتعرض له هذه العارضة الشرقية له أو تلك، ثمة استغلال جنسي ومعاملة غير لائقة من نصيبهن في صالات الغرب البراقة. وفي هذا السياق، يتذكر المرء اتهامات السوبر موديل ناومي كامبل لصناعة الأزياء بالعنصرية والتمييز بين صاحبة بشرة بيضاء غربية وسواها!

وهذا ليس كل شيء. فالشرقيات عانين من النظام القاسي والمتطلبات الصارمة التي تعاني منها زميلاتهن الأخريات. وهناك النحافة البالغة التي تحرص عليها العارضات عموماً كي يحافظن على عملهن في صناعة صارت تفضل ان تكون كل منهن ذات عنق أشبه بعنق الزرافة وعظام وجه بارزة. ويذكر المتابعون الروسية ناتاليا فوديانوفا التي بدأت تزول المهنة في سن الخامسة عشرة وبلغ وزنها بعد اربع سنوات حوالي 48 كيلوغرام كما أخذ شعرها يسقط.

لكن فوديانوفا، وقفت على قدميها من جديد، وتابعت رحلتها الى مصاف النجوم فكان الأجر الذي تقاضته في 2012 مثلاً قرابة 7 ملايين دولار، طبقاً لمجلة ” فوربس”. هكذا للنحافة والمعاناة والاستغلال..ثمنها أحياناً، مع ان معظم العارضات الأوروبيات الشرقيات يكتفين بالفتات والأضواء.. وقليل غيرهما.