قصة نجاح ملهمة: عشقها للأوشحة حولها لامبراطورة في 4 سنوات فقط
موضة

قصة نجاح ملهمة: عشقها للأوشحة حولها لامبراطورة في 4 سنوات فقط

بلقيس دارغوث

ظهر إكسسوار غريب على أكتاف ضيفات أسابيع الموضة الفائتة، ما لفت الأنظار إلى تلك الأوشحة العملاقة والطرية بألوانها المشرقة والقوية والتي طغت على الأزياء نفسها.

olivia-p-jpg

كانت الفاشينستا أوليفيا بالميرو إحدى اللواتي لفتن الأنظار بتلك الأوشحة القوية إلى جانب ريتا أورا. فما قصتها؟

شارلوت سيمون شابة تبلغ من العمر 27 عاما، أسست قبل 4 أعوام فقط خط أزياء يتألف من الأوشحة المميزة لتصبح حاليا إمبراطورة الأوشحة بأرباح تدر عشرات الملايين سنوياً.

3_b2014c7d-20f4-4995-9b6d-8c3019a1973b_grande

تذكر شالوت صدمتها عندما شاهدت تصميماتها على أكتاف جيجي وبيلا حديد وسيينا ميلر وغيرهن من النجمات والمشاهير.

حققت العام الماضي فقط ارتفاعا في الأرباح بلغ 40% لتشكل قصة نجاحها إلهاما للمصممات ومحبات الموضة والأناقة في شتى أنحاء العالم.

lauracoulson_CharlotteSimone_5

تبيع حاليا منتجاتها متاجر كبرى مثل “هارودز” و”هارفي نيكولز” و”نوردستروم” وغيرها الكثير. وتعتبر بريطانيا واليابان أكبر أسواقها، علماً أن عينها على اقتحام السوق الأمريكي.

ويعتبر وشاح “بوبسيكل” أكثر منتدجاتها رواجا، والذي يتألف من وشاح أجعد جريء بألوانه الفرحة.

وقالت شارلوت لمحطة “بلومبرغ”: “كل امرأة تملك سروال جينز مميز وقميص وفستان أسود، ولكن ما يبحثن عنه هو إضافة مميزة للمجموعة الأساسية في كل خزانة”.

Screen_Shot_2016-10-10_at_122703

وتعتبر أوشحة شارلوت مفضلة ومنتشرة على موقع إنستغرام، حيث تتحكم عاشقات الموضة بالمزاج العام. ويتبع المصممة الشابة 60 ألف شخص على الموقع، ليشكل سوق الأونلاين 40% من عائداتها عبر موقع إنستغرام تحديدا.

3_1000x1000_crop_center

أسست شارلوت شركتها العام 2012 مع صديق درس الموضة في مدرسة بارسون العريقة. ورغم أنها تخصصت بدراسة اللغة الإنكليزية والفنون وكانت تحلم بالعمل كصحافية، إلا أنها وجدت نفسها في منتصف التصميم والتجارة لتبدأ اولى خطوتها بالحصول على صفقة من متاجر “نيمان ماركوس” غيرت حياتها للأبد.

charlotte simone

واختارت شارلوت صناعتها بنوعي الفراء لتحاكي أسواق عدة مع تطلعاتها باستخدام الفراء المؤلف من الألياف، وهي تكنولوجيا حديثة تلبي حاجات عاشقات الموضة اللواتي يقفن بشكل ثابت ضد تعذيب الحيوانات وقتلها بهدف التجارة.