موضة

مجموعة جيمي شو للأحذية النسائية المستوحاة من الطبيعة

باسمة الأحمد

جديد “جيمي شو”، بيت الأزياء البريطاني، الذي سنحت الفرصة للمهتمين بتأمله السبت الماضي في أسبوع ميلانو للموضة، هو مجموعة من الأحذية النسائية المميزة المستوحاة من الطبيعة وما فيها من جمال.

 4

هكذا أحس زائر صالة عرض تصاميم جيمي شو لربيع 2017 وكأنه في حديقة الجمال السرية الحافلة بزهور ايريس البنفسجية اللطيفة والطيور الطنانة التي استلهمت منها ساندرا شوي، المديرة الإبداعية للدار، بعض تصاميم المجموعة. كما استعانت أيضاً بإنشاءات فنية لها مكونات نباتية وفيها زهور وأغصان الخ.. مثل “الحدائق المتهاوية”.

5

وتقول شوي إنها بحثت طويلاً عن رمز ما لتوظيفه كمحور مركزي لمجموعة أحذية الربيع الجديدة، فلم تجد خيراً من الطبيعة التي تعتبر بمنزلة حجر العقد الذي يشد عناصر وتصاميم المجموعة إلى بعضها البعض ويوحدها بصرياً.

2

وترى المديرة الإبداعية ومبتكرة التصاميم اللافتة أن القرن الواحد والعشرين يعج بالحركة بوتيرة متسارعة على الدوام فالجميع في سباق مع الزمن لتحقيق هذا الهدف أو بلوغ تلك الغاية، وهذا يعني في اعتقادها أن من الضروري وجود واحة ما يلجأ اليها المرء للخلود إلى الراحة والهدوء بعيدا عن صخب العالم.

1

ولفت الطير الطنان نظر المصممة بألوان ريشه الزاهية علاوة على خفته وصغر حجمه، فقررت الاستعانة بشكل الطير النادر وبانوراما الألوان التي تغطي جسمه الصغير، في ابتكاراتها الجديدة.

3

والندرة، التي تعني في ما تعنيه، القيمة الكبيرة المستمدة من كون الشيء النادر نفيساً، تجمع بين الطير الجميل وزهرة الأيريس الخجولة التي لاتغزو حياتنا والمشاهد المفتوحة أمام أعيننا، بنفس الكثرة والانتشار اللذين يميزان أنواعاً اخرى من الورود.

وساندرا شوي، قريبة جيمي شو، المصمم الماليزي الأصل والمؤسس المشارك للدار البريطانية المعروفة. وهي باشرت العمل في الدار منذ قرابة عشرين عاماً، فبدأت المسيرة المهنية الطويلة التي هيأت لها فرصة الاقتراب أو التعامل المباشر مع شخصيات مهمة مثل الأميرة الراحلة ديانا والسيدة الأمريكية الأولى ميشال أوباما والنجمة أنجلينا جولي، وكلهن كن من المهتمات بتصاميم جيمي شو ومبتكراته التي ارتدينها من فترة إلى أخرى.