هل تسرق شركة زارا التصاميم؟
موضة

هل تسرق شركة زارا التصاميم؟

بلقيس دارغوث

تواجه شركة زارا انتقادات بعدما زعمت فنانة مستقلة ومغمورة أن ملابس زارا المحببة لدى الملايين تعتمد على الشعارات البسيطة التي تبتكرها وتحملها على المواقع الاجتماعية مثل انستغرام.

وقالت المصممة تيوزداي باسين المتمركزة في لوس أنجلوس إن سرقة أفكار الفنانين الصغار من قبل شركات عالمية مثل زارا أمر مزعج حقا لأنها تواظب على نكران الأمر، كما نقلت عنها صحيفة “ذا غارديان”.

وأوضحت في أكثر من تعليق أنها انتبهت للأمر بعدما لفت نظرها محبوها على إنستغرام مبينين أوجه الشبه، والذين يبلغ عددهم 10 آلاف متابع.

وعملت باسين كمصممة لدى شركات كبيرة مثل بلاي بوي ونيويوركر ويونيايتد نايشن ونايكي وأديداس وغيرها الكثير، وفق ما يوجد على موقعها الإلكتروني.

واتصلت المصممة بزارا من خلال محامي، فتلقت ردا بأن التصاميم ليس متطابقة.

وليست باسين الاولى التي تشتكي من زارا، إذ اشتكى زميلها المصمم آدم جاي كيرتز، الذي قارن بين عمل 12 فنانا مستقلا ومنتجات زارا من ضمنها أعماله الخاصة. وارتفع عدد المصممين المتأثرين إلى 17.

وهذه ليست المرة الاولى التي تتعرض فيها زارا لانتقادات، إذ غالبا ما يتم اتهامها بتقليد منتجات شركة Celine. ورفع كريستيان لوبوتان دعى قضائية ضدها لاستخدامها لون الكعب الأحمر أسفل الأحذية في السابق.

وقال ممثل عن الشركة ردا على اتصالات إعلامية إن الشركة فتحت تحقيقا بالموضوع وسحبت من الأسواق المجموعة المتهمة بالنقل، وأوضح أن هناك 600 مصمم يعمل للشركة ويصممون سنويا 50 ألف تصميم.