هل تثقين بستايلست “ذكي” لاختيار أزيائك؟
موضة

هل تثقين بستايلست “ذكي” لاختيار أزيائك؟

بلقيس دارغوث

نجح برنامج “Thread” بمساعدة آلاف الأشخاص على إعادة ترتيب خزانتهم واختيار أزيائهم دون اضطرارهم لمغادة منزلهم، في ما يمكن تعريفه بأنه مدرسة ثورية في عالم الأزياء والذكاء الاصطناعي على حد سواء.

فعلى موقع Thread البريطاني، يعمل عدة ستايلست أو منسقي أزياء، يجرون لقاء إلكترونياً مع الزبائن مستفسرين عن ذوقهم المفضل ومقاساتهم المحددة وماركاتهم المحببة، إلى جانب الاطلاع على ستايل نجومهم المفضلين لتوضيح صورة ما يحبون وما يناسبهم قبل توجيه مشترياتهم نحو هذه القطعة أو تلك.

يعمل لدى الموقع 8 منسقين فقط يساعدون 50 ألف زبون. وكل يوم خميس، يرسلون مجموعة خيارات وأفكار لعملائهم تناسب العمل أو عطلة نهاية الأسبوع. فكيف يقدر 8 أشخاص فقط على أداء هذا الكم الهائل من العمل؟

stylist

لا يفرض الموقع رسوم على خدماته ولكن يقتطع جزء من نسبة المبيعات التي تتم من خلاله، إذ لا تستنزف ميزانيته رواتب اليد العاملة.

يتم شحن الملابس مجانا خلال بضعة أيام، إذا تخطى سعرها الخمسين جنيها. يجمع الموقع الطلبات كلها ويشحنها بكميات كبيرة من الممولين موفرا على نفسه كلفة شحن ليزيد من نسبة الأرباح.

 thread

أكره التسوق

يقول مؤسس الموقع وصاحب الفكرة كيران أونيل (28 عاماً): “لطالما كنت مهتماً بأن أرتدي ملابس أنيقة طوال الوقت، لكني أكره التسوق كثيرا، فشارع أوكسفورد يوم السبت من أسوأ الأفكار، أما التسوق أونلاين فيتركك تائها نتيجة كثرة الخيارات، فعانيت من هاتين المشكلتين”.

“وهو حال معظم الرجال الذين يرغبون بالظهور بأناقة ولكن يكرهون التسوق والتنقل من محل إلى آخر، لذا فكرت بطريقة لاختزل الوقت ولأحصل على نتيجة أفضل بكثير، وهي خدمة سيستفيد منها معظم الرجال”، كما قال.

بدأ العمل بطريقة بدائية، حيث كان الستايلست يتعامل شخصيا مع كل زبون على حدى، ثم تطور الأمر إلى استخدام برنامج يعتمد على ألوغريثمات ذكية تتعلم تلقائيا وتستطيع أن تقترح على كل مستخدم ما يناسب بناء على مجموعة معطيات يتم البناء عليها.

ورغم أن الذكاء الاصطناعي يهدد آلاف الوظائف البشرية، إلا أن thread يعتمد حاليا على جهود 8 منسقين يعملون بمساعدة الألوغريثم الذكي، وليس لصالحه، للقيام بمهام مئات الأشخاص في عهد ما قبل “الذكاء الاصطناعي” لتلبية الطلبات.