طرائف

أول مطعم للعراة.. الزبائن يتناولون الطعام كما خلقهم الله

فوشيا - لاما عزت

خلقنا عراةً، ثم كانت ورقة التوت التي جاءت لتزيد من الفتنة، هكذا قالوا بأن الكشف عن الجسد يخفف من مساحة الخيال، ثم بدأ هذا الجسد يلجم ويستر حتى لم يعد يظهر منه شيء، ومع تطور السياحة والانفتاح على العولمة أصبحنا نسمع بشاطئ للعراة، ومسبح للعراة وفندق للعراة، فهل هو طوق لجنة على الأرض أم هي وجهة نظر أخرى؟

في أستراليا وتحديداً في ملبورن تم افتتاح مطعم ليس كأي مطعم عادي، فالزبائن سيتناولون وجباتهم وهم عراة كما خلقهم ربهم، ويعتبر هذا المطعم الأول من نوعه في العالم.

ولم يمنع الجو البارد الذي كان يسيطر على ملبورن ​كل من جو ستانلي وأنطوني ليمو من افتتاح مطعم العراة الأول في استراليا، والذي استوحيا فكرته من مطعم “بانيادي” للعراة الذي سيفتتح في العاصمة البريطانية لندن والذي تلقى أكثر من 30 ألف طلباً في قائمة الانتظار للحصول على فرصة تناول الطعام فيه.

والواضح في الصور أن المطعم حظي بإقبال شديد، فلماذا لم يعد التعري يصدمنا بعد الآن؟