عروض الزواج تنهال على شابة عربية ورثت ثروة من زوجها السعودي
طرائف

عروض الزواج تنهال على شابة عربية ورثت ثروة من زوجها السعودي

فوشيا - قحطان العبوش

انهالت عروض الزواج اليوم الأربعاء، بشكل هستيري، على شابة من جنسية عربية، أصبحت ثرية بعد أن ورثت مبلغاً مالياً كبيراً من زوجها رجل الأعمال السعودي في قصة تم الكشف عنها قبل أيام قليلة.

وكانت تقارير إعلامية قد أشارات إلى أن شابة عشرينية من جنسية عربية حصلت على حكم قضائي في محكمة بمدينة جدة في السعودية يقضي بمنحها مبلغ 67 مليون ريال (نحو 18 مليون دولار ) إضافة لفيلا من ميراث زوجها.

ورغم افتقاد تفاصيل مهمة في القصة، كجنسية الفتاة وما إذا كانت قد أنجبت من زوجها خلال فترة زواجهما التي استمرت شهراً واحداً وانتهت بوفاته، إلا أن ذلك لم يمنع كثير من الراغبين بالزواج من تلك الأرملة في تقديم عروضهم.

وعلى موقع “تويتر” فقط، وصل عدد المتفاعلين مع الوسم “#اوميمه_تتزوجيني” نحو عشرين ألف حساب، تنوعت العروض التي قدمها أصحابها للأرملة بين الجدية والسخرية والطرافة وندب الحظ أحياناً.

ويختلف المدونون الراغبون في الزواج من تلك الفتاة المحظوظة حسب رأيهم، حول جنسيتها، فبينما يقول بعضهم إنها إماراتية تدعى أميمة، يقول آخرون إنها مغربية تدعى مريم، لكنهم متفقون بشكل كبير على الرغبة في الزواج منها.

وكانت قصة “الأرملة المحظوظة” حديث وسائل الإعلام العربية والعالمية مطلع الأسبوع الحالي، بعد أن أصبحت من أثرياء السعودية مستفيدةً من وجود شهود على عقد زواجها من رجل الأعمال السعودي الكبير في السن والذي لم يوثق عقد الزواج في المحكمة الشرعية.