“سوبر ماما” تضخ الحليب من ثديها أثناء ركضها في ماراثون
طرائف

“سوبر ماما” تضخ الحليب من ثديها أثناء ركضها في ماراثون

ياسمين عماد

آنا يونغ هي بالفعل “سوبر ماما”، فقد ركضت الأم الحديثة من ولاية يوتا، نصف ماراثون في نهاية الأسبوع الماضي، بعد خمسة أشهر فقط من الولادة، لكن ليس هذا فقط ما يثير الإعجاب. فالأم الشابة (27 عاما) احتاجت لضخ الحليب من ثديها في منتصف الماراثون، ولم تتوقف للحظة، فعند 8 أميال، سحبت الأم مضخة يدوية من حقيبة ظهرها وضخت الحليب وهي تمشي، ثم عاودت الركض.

"سوبر ماما" تضخ الحليب من ثديها أثناء ركضها في ماراثون

ونشرت يوتغ صورتها وهي تضخ الحليب على موقع “فيسبوك”، والتي سرعان ما انتشرت. وتقول الأم إن صورتها ذات مغزى خاص، حيث إنها كافحت مع الرضاعة الطبيعية التي كانت في البداية مؤلمة للغاية، كما أن ابنتها كانت لا ترضع بطريقة صحيحة ولا تكتسب أي وزن، حتى ذهبت أخيرًا إلى استشاري رضاعة، واكتشفت أن ابنتها لديها لسان مربوط، وهو عيب خلقي حيث يلتصق الجلد أسفل اللسان بقاع الفم.

هذه الحالة غالبًا ما تجعل الرضاعة الطبيعية صعبة، لكن الرضاعة الطبيعية أصبحت تجربة ممتعة بعد اجراء جراحة لابنتها، لتصحيح وضع اللسان.

وقبل نصف الماراثون، فكرت يونغ في الألم الذي ستشعر به في حال احتقان ثديها باللبن. وتوصلت يونغ وزوجها إلى حل، وهو ضخ اللبن خلال السباق، وهو ما فعلته، وقالت إن معظم المتسابقين الآخرين لم يلاحظوا الأمر، بل أن امرأة هتفت لها.

لم تدرك المتسابقة أنه تم تصويرها، لكن لدى علمها بأمر الصورة، قررت أن عليها مشاركتها لمجتمع الرضاعة الطبيعية على “فيس بوك”، لإلهام الأمهات الأخريات أن الرضاعة الطبيعية لا تعوقهن عن مواصلة شغفهن، وقد حازت الصورة على أكثر من 800 تعليق و1700 مشاركة.