طرائف

مظاهرة لنساء عاريات الصدر أسوة بالرجال

رحاب درويش

تظاهر عدد من النساء في بعض شوارع نيويورك ولوس أنجلوس، وهنّ عاريات الصدر، يوم الاثنين الماضي، الموافق 29 أغسطس، وهو اليوم العالمي لتعرية الصدر.

وتطالب هذه المظاهرات التي تقوم بها بعض السيدات عاريات الصدر، بخروج المرأة علنا عارية الصدر، مثل الرجال.

وكتب عدد من المتظاهرات على أجسادهن عبارات تطالب بهذا المعنى، مثل “صدري ليس جريمة” و”ثديي جزء من جسدي”.

وتهدف هذه المسيرات، التي شارك فيها بعض الرجال أيضا تضامنا مع المرأة، إلى إنهاء حالة الصدمة في المجتمع من رؤية صدور النساء، حسبما قالت إحدى المشاركات في المظاهرة.

“صدر المرأة جزء طبيعي من جسمها، وظهوره ليس مدعاة للفت الانتباه”، هكذا قالت مشاركة أخرى في المظاهرة أو المسيرة، التي لفتت بالفعل أنظار عدد كبير من المارّة، الذين وقفوا لتخليد هذه اللحظات والتقاط مجموعة من الصور الفوتوغرافية للسيدات عاريات الصدر.

يذكر أن أول يوم لتعرية الصدر أقيم في عام 2008 في الولايات المتحدة الأميركية، وفي عام 2011 تم تنظيم مظاهرات في 12 ولاية أميركية، منها كاليفورينا ونيويورك ونورث كارولينا، للمطالبة بحق المساواة مع الرجل في تعرية الصدر، ورفع المتظاهرات وقتها لافتات مكتوبا عليها “لماذا يجب على النساء إخفاء صدورهن؟” و”حقوق عارية متساوية للجميع.. أو لا شيء للجميع”.