متحف لويس فيتون بحلة جديدة
ترفيه

متحف لويس فيتون بحلة جديدة

فوشيا - حفصة العلمي

إذا زرت العاصمة الفرنسية باريس يوما، أضيفي إلى لائحة الأماكن السياحية التي ترغبين بزيارتها متحف لويس فيتون La Fondation Louis Vuitton، وخاصة بعد أن اكتسى حلة عصرية جديدة، مبهجة ومتعددة الألوان مصممة من طرف الفنان الفرنسي Daniel Buren تحت عنوان “مرصد الضوء” الشهر الماضي.

حيث قام بتلوين القطع الزجاجية التي يتألف منها المتحف والتي تصل إلى 3900 قطعة زجاجية بـ13 درجة مختلفة من الزهري والأزرق والأخضر والبرتقالي، وتدرجات من ألوان السماء التي تسمح جميعها للنور باختراق المكان بأكمله.

تجمع بين الفرنسي دانييل ومصمم المتحف الشهير فرانك جيهري علاقة صداقة وطيدة تمتد إلى 40 سنة تقريبا.

وقد استوحى جيهري تصميمه الهندسي من الحديقة الزجاجية في القرن التاسع عشر وأطلق عليه اسم “الطيور الزجاجية”.

متحف لويس فيتون

واستغرقت فكرته 6 سنوات حتى يتمكن من تحقيقها على أرض الواقع، مزج فيها بين الزجاج والخشب لتقديم إبداعه الهندسي الغاية في الروعة والجمال.

أيقونة باريس هذه أخذت مساحة 41 ألف و441 قدم مربع لاستقبال أكثر من 700 ألف زائر وفاقت تكلفتها 130 مليون دولار.

متحف لويس فيتون

ويتجلى الهدف الرئيسي من إنشاء هذا المتحف في عرض مجموعات فنية عامة وخاصة لتبادل القيم الثقافية مع الزائرين، كما أنه يستضيف معارض وعروض مؤقتة لفنانين معاصرين.

وقد تم افتتاحه في 27 أكتوبر/تشرين الأول سنة 2014 بحضور العديد من النجوم والمصممين مثل كارل لاغرفلد وأنا وينتور وراف سيمونز وغيرهم من المشاهير.

بالإضافة إلى مشاركة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الذي عبر عن إعجابه بهذه التحفة الفنية قائلا أنها “كاتدرائية الضوء وأعجوبة الذكاء، الإبداع والتكنولوجيا”.

وقد صرح الرئيس التنفيذي لماركة “أل في أم إيش” برنارد أرنو وهو من بين أغنى الأغنياء في فرنسا، إذ تفوق ثروته 30 مليار دولار، خلال حدث افتتاح المبنى إن هذا المتحف يعتبر وسيلة للشركة لتقديم شيئاً مميزاً إلى المدينة، مضيفاً أن “هذا الأمر يثبت أننا مواطنون جيدون، ولا نعمل فقط من أجل الربح، بل أيضا من أجل ما هو أسمى من ذلك.” ولتجميل الصفقة، ستقدم “لويس فويتون” المتحف بجميع محتوياته إلى باريس خلال فترة 55 عاماً.