ترفيه

آخر زمن.. باديكير ومانيكير ومساج لأطفال الحضانة

فوشيا- أحمد صميدة

في إحدى حضانات الأطفال بالقاهرة قررت إدارة الحضانة عمل يوم ترفيهي للأطفال لكنَّ اليوم أصبح حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعي نظراً لغرابة فكرته.

قررت الإدارة الاحتفال بالأطفال عن طريق إخضاعهم لجلسات باديكير ومانيكير واهتمام بالبشرة، ما إن انتشرت الصور عبر مواقع التواصل إلا وجاءت ردود الأفعال متباينة جداً، حيث لقيت الفكرة استحسان البعض وجاءت التعليقات مادحة لإدارة الحضانة نظراً لمحاولتهم ترسيخ مفاهيم الاهتمام بالجسم والبشرة والنظافة لدى الأطفال.

أما بعض التعليقات الأخرى فقد استفزهم إدخال مفاهيم الباديكير والمانيكير لدى الأطفال واعتبروا ذلك إقحاماً لمفاهيم أكبر من مستواهم العقلي والنفسي، وأن تلك المفاهيم ستجعلهم يتطلعون لأشياء أخرى قد تدمر طفولتهم وتتيح لهم التعرف على أمور لا يصح لهم التعرف عليها وهم في مثل هذه السن.

وجهات النظر المتباينة تلك لم تخلُ من روح الفكاهة والسخرية أحياناً، حيث قارن البعض بين حالة الترفيه هذه وبين حالات الضرب والتعنيف التي تعرضوا لها وهم في مثل هذه السن.

أخبرينا عن رأيك عزيزتي، هل توافقين على إخضاع طفلتك لمثل هذه الجلسات الترفيهية أم أنه شيئ سابق لأوانه أن يتعرف الأطفال على المانيكير والباديكير وأقنعة الوجه “الماسك” وجلسات المساج.