ترفيه

الروتين اليومي للأمهات مع أطفالهن.. قصة مصورة ستدهشكِ

فوشيا - رحاب درويش

نشرت سيدة روسية تدعى يوليا سكوروغاتوفا، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام، صور سيلفي لها مع ابنها فاسيليسيا الذي يبلغ من العمر عاما واحدا، توضّح وتلخّص من خلالها الروتين اليومي للأمهات، وسرعان ما تفاعل معها عدد كبير من الأمهات اللاتي شاركنها تصورها في الروتين اليومي لهن جميعا.

يوليا امرأة من موسكو، وتبلغ من العمر 34 عاما، ولها طفلة أخرى تدعى فليانا، تبلغ من العمر 13 عاما، وحصلت على عطلة من عملها لرعاية طفليها، وتقضي وقت فراغها في دراسة التصوير الفوتوغرافي في كلية موسكو للفنون البصرية، لذا كانت نظرتها للأمومة نظرة فنية فوتوغرافية مختلفة، فقررت نقل حياتها بواقعية، كأم دون رتوش، مستخدمة في ذلك صور السيلفي أحيانا، وعصا السيلفي أحيانا أخرى، فأبرزت من خلال مجموعة كبيرة من الصور اللحظات الصعبة التي تمر بها كل أم خلال تربية أبنائها، سواء أثناء الرضاعة، أو الطبخ، أو النوم، أو الأكل، أو التسوق، أو الحمام، أو اللهو، أو مساعدتهم في ارتداء الملابس، أو في غيرها من تفاصيل الحياة اليومية الصعبة للأمهات في كل مكان، فاستطاعت أن تعكس من خلال هذه الصور حياة الأم الروسية في موسكو بعيداً عن الزيف وبشكل واقعي وحقيقي، أقرب إلى أن يكون فيلماً وثائقًيا مصوراً عن الأمومة، يؤكد أن الأم الروسية امرأة عاملة في بيتها وبدوام كامل حتى وإن كانت لا تعمل في وظيفة خارج البيت.