ترفيه

عروض أزياء في ميادين الخيل!

فوشيا - منى مصلح

بين الأزياء وسباقات الخيل تاريخ طويل، فقد كانت سيدات الطبقة الراقية من أبرز الوجوه التي تحضر تلك السباقات، بعد أن أصبحت تمثل لهن مناسبة يعرضن فيها أزيائهن، كما يتبارزن فيها إظهار مفاتنهن وجمالهن.

وعلى الرغم من اختلاف الأزياء عبر الزمان، إلا أن السيدات اللواتي يحضرن سباقات الخيل تمسكن بارتداء قبعات “ديربي” التي كانت سمة أزياء الطبقة الأرستقراطية وأبرز الاكسسوارات التي استخدمت في القرون الوسطى.

في سباق كأس دبي العالمي الذي أطلقه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات، حاكم دبي عام 1996، سرقت النساء الأضواء، بتشكيلة واسعة من الأزياء والقبعات التي غلب عليها طابع الفخامة والأناقة، إذ يعد هذا الحدث أحد أهم المناسبات التي تتألق بها النساء المهتمات بالموضة العالمية والأزياء.

وخلال السباق الممتع، شكّل القائمون على الحدث لجنة تحكيم برعاية “جاغوار”، إذ تألفت من 6 أعضاء، قاموا باختيار عدد من الفائزين والفائزات لمجرد ارتدائهم الزي المناسب للحدث.

وحصلت على لقب  صاحبة “أجمل زي”، مصممة الأزياء الماليزية شالين شيه، إذ فازت بسيارة جاغوار من طراز “ف”.

أما الألمانية كوروزانا سيلاج فحصلت على جائزة “القبعة الأكثر إبداعاً”، والتي صممتها لها والدتها.

وفازت الأسترالية آنا بربايلوفا بجائزة “أجمل قبعة”، من بين نحو 40 متسابقة أخرى.

فوشيا تعرض لك عزيزتي مجموعة من إطلالات النساء في السباق.