ترفيه

بالفيديو.. لحوم “ماكدونالدز” لا تتأثر بالنحاس المنصهر!

فوشيا - رحاب درويش

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لشخص يدعى “تيتو” يقوم خلال الفيديو بصب مادة النحاس المنصهر الساخن لعدة دقائق على ساندويتش كامل المكونات من وجبات مطعم “ماكدونالدز” الشهير، لكن الأمر الذي صعق المشاهدين هو أن الساندويتش احتفظ بكامل خصائصه وشكله، رغم تعرضه لدرجة حرارة عالية جدا وصلت 984 درجة مئوية.

وتعجب مشاهدو الفيديو من عدم تغيّر مكونات الساندويتش على الرغم من أن مادة النحاس المنصهر شديدة الفعالية على أي شيء، ولكنها لم تؤثّر إلا على خبز الساندويتش فقط، أما قطعة اللحم في داخله فلم تتأثر أي تأثير يذكر، رغم اشتعال النار فيها من كل جانب، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.


وللدلالة على قوة هذه المادة من النحاس المنصهر، نشر “تيتو” فيديوهات عديدة توضّح تأثير المادة القوي بعد صبّها على منتجات عديدة، منها هاتف محمول وكرات غولف وغيرهما، حيث يتم تدميرها تماما، مما يدل على تأثير المادة القوي على أي شيء، إلا وجبات “ماكدونالدز” التي يبدو أنها تحتوي على مواد صلبة قوية وغير صحيّة.

يذكر أن هذه المرة ليست الأولى التي يثار فيها الجدل وعلامات الاستفهام حول وجبات ماكدونالدز، وما إذا كانت ضارة أم لا، حيث نشرت السيدة جنيفر لوداهي في عام 2010 عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، صورة من وجبة أطفال “هابي ميل” مكونة من بطاطس محمرة وقطع دجاج مقدمة من المطعم الشهير بعد الاحتفاظ بها لمدة 6 سنوات كاملة، وفوجئ الجميع أن الوجبة لم يطرأ عليها أي تغير بعد كل هذه السنوات، باستثناء تغيّر رائحتها فقط التي بدت أقرب إلى رائحة الورق المقوّى، مما يدل على استخدام مواد كيميائية حافظة في هذه الوجبات غير الصحية والضارة للأطفال.