ترفيه

زينة الحياة الدنيا.. فوضى عارمة مدمرة ومكلفة أحياناً

فوشيا - منى مصلح

يتوقع الآباء أن هنالك خللاً ما عندما  يسود الهدوء في المنزل، فعادة ما يكون سببه مؤامرة مؤذية أو مدمرة يحيكها الأطفال.

وفي هذا السياق، شارك عدد من الآباء والأمهات صوراً صادمة لأبنائهم التقطوها فور دخولهم على الأطفال فجأة بعد أن طال صمتهم.

وفي صفحة مثيرة للضحك على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، نشر الآباء صوراً للفوضى العارمة والمدمرة والمكلفة أحياناً، التي نفذّها أطفالهم.

ولاقت الصفحة رواجاً كبيراً بين النشطاء، لما حملته من ملامح للطفولة “البريئة”.

وتنوعت مشاكسات الأطفال، فمنهم من أحدث فوضى بالطعام ومنهم من دهن نفسه بالطلاء ومنهم من رسم خرائط على الجدران.

لكننا مرغمون على أن نتفق جميعاً أن هؤلاء “الملائكة” هم في غاية الظرافة!

يذكر أن علماء من جامعة أيوا الأمريكية قد أكدوا في دراسة نشرت عام 2013، أن الأطفال الفوضويين هم الأفضل في التعلم من أقرانهم، حيث أن حركة الطفل الزائدة ما هي إلا إشارة واضحة على حيوية عقله وشدة تركيزه.