ترفيه

صور مؤثرة لأماكن تتكلم عن صمت هاجريها

فوشيا - منى مصلح

التقط مصور أسترالي هاوٍ ومدير أحد شركات العقارات سكوت ماكارتين، صوراً مؤثرة لمنازل ومعابد ومستشفيات ومصانع مهجورة، خلال رحلاته ومغامراته الاستكشافية في جنوب أستراليا.

وقال سكوت الذي يبلغ من العمر 45 عاماً، إنه يحب التقاط الصور للمباني المدمرة لأنه يشعر أنه متصل بشكل أو بآخر مع الناس الذين سكنوا وعاشوا في تلك المساحات في يوم من الأيام.

وأضاف: “هذه المباني كانت يوماً ما مليئة بالحياة والأشخاص الذين عملوا فيها أو حتى عاشوا داخلها، ففي لحظة ما لم تكن مدمرة بل سليمة وجميلة. فعندما أدخلها الآن أشعر بإتصال غريب مع هؤلاء الأشخاص وأتخيلهم داخلها معي”.

وأكد سكوت أنه يتأثر كثيراً عند رؤية تلك المباني والبيوت، إذ أنه يتساءل بينه وبين نفسه ما الذي حصل لساكنيها؟ ما الذي جعلهم يتركون ممتلكاتهم؟

كما قال سكوت إنه وفي أحد المنازل لمس قلبه منظر شجرة عيد الميلاد المزينة التي تركت على الطاولة في غرفة الجلوس المليئة بالغبار، وتركت أسفلها هدايا العيد مغلفة، حيث أخذ يحلل ماذا حدث للعائلة التي سكنته؟ وما الذي جعلهم يتركون المكان فجأة دون توضيب حاجاتهم؟

وتعكس الصور التي جمّعها سكوت ألماً كبيراً على مشاهدها، على الرغم من أنها نالت عدداً هائلاً من التعليقات الإيجابية لمدى عمق معانيها.