في موسمه الجديد.. “ذا فويس” منافسة شرسة لانتزاع أحلى صوت
ترفيه

في موسمه الجديد.. “ذا فويس” منافسة شرسة لانتزاع أحلى صوت

فوشيا- لاما عزّت

بعد النجاح الذي حققه البرنامج الأشهر لاكتشاف المواهب ذا فويس “The Voice” في موسميه الأول والثاني، ها هو يعود في موسمه الثالث الذي يحمل الكثير من المفاجآت على صعيد المواهب المشتركة، والتي أطلت في الحلقة الأولى مع المدربين كاظم الساهر، عاصي الحلاني، صابر الرباعي، وشيرين عبدالوهاب الذين كانوا متأهبين للإبحار في عالم أجمل الأصوات.

وما يميّز هذا الموسم هو “الستارة المزدوجة” التي أدخلت عنصر التشويق إلى البرنامج، حيث لن يكون باستطاعة أي من الفنانين رؤية المشترك حتى عند ضغط الزر الأحمر واستدارة الكرسي، كذلك الأمر بالنسبة للمشترك نفسه حيث لن يستطيع معرفة من مِن المدربين قد التفت إليه.

عشرة مواهب أطلت في الحلقة الأولى من مرحلة “الصوت وبس”، وكان هدف كل موهبة الوصول إلى قلب اللجنة، وكانت الحلقة شيقة بمواهبها، ومميزة بمواقف اللجنة الطريفة التي أعادت ذاكرتنا إلى المواسم السابقة من البرنامج، والمنافسة الشرسة لانتزاع أحلى صوت من على المسرح.

وبدأت الحلقة بالمشتركة نجاة من المغرب التي غنت أغنية الأطلال للسيدة أم كلثوم، والتف لها كل من عاصي وكاظم لتختار الساهر.

أما المشترك العراقي حسام فريد التف إليه كل من عاصي وكاظم واختار أن يكون أيضاً في فريق الفنان كاظم الساهر.

وتغزل عاصي بالعراق وأعرب عن سعادته بسماع التراث العراقي، بينما شيرين نصحت المشترك حسام بإنقاص وزنه لكي لا يتأثر بأي شيء عند الغناء.

وضمّت شيرين مشتركين هما علي من مصر الذي غنى الأجنبي والعربي، حيث استمتعت بأدائه ولم تتردد في كبس الزر وأطلقت عليه لقب العبقري وشبهت صوته بالملحن خالد عز.

وبين المزح والجد تمكنت شيرين من ضم المشترك الثاني لفريقها وهو حمزة من تونس، الذي غنى أغنية “دليلي احتار” لأم كلثوم، والتف إليه كل من شيرين وصابر وكاظم، لكن المشترك ضحك عندما التف صابر، فتأثرت شيرين لأنها أحبت صوته لكنه في النهاية اختار أن يكون في فريق شيرين.

وصابر الرباعي كان المدرّب الأقل انتقاءاً، مع اختيار المشتركة رنين فقط التي غنت التركي والعربي وأبهرت اللجنة برنة صوتها، في حين ضمّ عاصي إلى فريقه كلّ من عمر من لبنان الذي سحر اللجنة التي تنافست لتكسبه في فريقها، واختار أيضاً المشتركة دنيا من مصر، التي غنت أغنية “تعالالي يابا” للفنانة فايزة أحمد.

هذا ولم يُوفّق كلّ من ستيفاني فرح والمشترك فيصل والمشترك إيلي في كسر حاجز الكراسي والانضمام إلى البرنامج.