حي روماني يحتفي بمرور نصف قرن على زواج  600 من سكانه
ترفيه

حي روماني يحتفي بمرور نصف قرن على زواج 600 من سكانه

باسمة الأحمد

أفادت تقارير أن أحد الأحياء الصغيرة في العاصمة الرومانية بوخارست احتفى أخيراً بمرور نصف قرن على زواج عدد من سكانه الذين اقترنوا ببعضهم البعض قبل أكثر من خمسين عاماً ولايزالون يعيشون معاً.

والمتوقع أن يثير نبأ كهذا اهتماما ممزوجاً بالدهشة لدى الأوروبيين ممن لايؤيدون الزواج ويعتبرونه مؤسسة تقليدية عاجزة عن إيجاد مناخ مناسب يبقي العائلة متماسكة تعيش في وئام.

وذكرت التقارير أن الدائرة الخامسة في العاصمة أقامت قبل أيام سهرة حاشد على شرف المحتفى بهم، وهم 600 من الأزواج الذين مر أكثر من خمسين عاماً على زواجهم. وإذ تناولوا الطعام ورقصوا ابتهاجاً فقد قدمت البلدية لكل زوج وزوجة محتفى بهما مكافأة مالية تعادل 255 دولار.

ومع أن عدد سكان الحي المحظوظ بهؤلاء الأزواج لم يعلن عنه، فمن المتوقع ألا يكون كبيرا ولاسيما أن العدد الإجمالي لسكان العاصمة المؤلفة من 6 دوائر هو أقل من مليوني نسمة، وذلك حسب آخر إحصاء أجري في عام 2012.

واللافت أن الزواج نجح في الامتحان الروماني نجاحاً باهراً، على الرغم من أن البلاد قد رزحت تحت سطوة الديكتاتور الراحل تشاوشيسكو لعقود، فتفشى الفقر والفساد وكثرت البطالة.

ولاتزال رومانيا تعاني من تداعيات العهد البائد وتجهد للحاق بالكثير من جاراتها الأوروبيات. ولئن استطاع الزواج أن ينجو من كل هذه الصعوبات، وبهذه النسبة الكبيرة، فماذا يمنعه أن ينجح في دول تعيش ظروفاً أفضل؟