حريق يلتهم أوبرا باريس بسبب لعنة “الشبح”
ترفيه

حريق يلتهم أوبرا باريس بسبب لعنة “الشبح”

لبنى عبد الكريم

مرة أخرى تضرب لعنة “الشبح” مبنى الأوبرا في باريس، في حريق اندلع صبيحة الأحد الماضي مما عرقل سير أعمال التحضيرات للمسرحية الموسيقية المرتقبة خلال الشهر المقبل في فرنسا.

57e8012a0266d_a00ca972958f575692557935b2c7fb719470cf7d-1bug099

وقالت إدارة المسرح في بيان لها بأنه “كان من المقرر افتتاح العرض المسرحي، الذي هو من تأليف البريطاني أندرو لويد ويبر، في مسرح موغادور في باريس في 13 أكتوبر القادم، لكن حريقاً غير متوقع اندلع من تحت خشبة المسرح مما وضع مخطط الافتتاح في موقع الشك. وقد أصيب رجل إطفاء خلال محاولته للسيطرة على الحريق”.

وأعاد الحادث إلى أذهان الكثيرين من صناع المسرح والجماهير خرافة “لعنة الشبح” التي كانت تضرب المسرح كلما كانت الاستعدادات جارية لافتتاح مسرحية أو حدث ما.

وتقول الخرافة أنه في عام 1896 سقطت إحدى الثريات الضخمة المعلقة في سقف المسرح على أحد الحضور فأردته قتيلاً في دار الأوبرا في باريس، وألهم هذا الحادث الكاتب غاستون ليرو لتأليف الرواية التي استندت عليها المسرحية الموسيقية “فانتوم”، أو “الشبح”.

وحسب مدير المسرح، لورون بنتاتا، الذي صرح لوكالة الصحافة الفرنسية AFP، قائلاً” “لقد تسبب حريق يوم الأحد في تدمير الديكور الذي تم بناؤه للمسرحية القادمة إضافة إلى جزء من أرضية منصة المسرح. ومن الصعب تحديد الفترة الزمنية التي سيتم فيها إعادة إصلاح المنصة”. وأضاف أنه “يجهل تماماً ما إذا كان سيتم تأجيل تاريخ عرض المسرحية أم لا” .

ولا يزال حتى الآن سبب الحريق مجهولاً.