فيديو مرعب لقدّيسة تعود من عالم الأموات بعد 300 سنة!
ترفيه

فيديو مرعب لقدّيسة تعود من عالم الأموات بعد 300 سنة!

لبنى عبدالكريم

في فيديو توثيقي مُرعب لسائح في أحد الكاتدرائيات في ميكسيكو، فتحت طفلة قديسة عينيها لأول مرة منذ تلقيها طعنة مميتة من قبل والدها قبل 300 سنة.

وظهرت القديسة “سانتا إنوسونسيا” في الفيديو وهي تحُرك رموشها وتحدق في الكاميرا الموجهة عليها من قبل السائح الذي كان يزور كاتدرائية غوادالاخارا في المكسيك، وحيث يتم الاحتفاظ بجسد الطفلة في الشمع منذ ثلاثة قرون .

الفيديو الذي تم نشره على قناة اليوتيوب تمت مشاهدته أكثر من 600،000 مرة – وتقاطرت الآلاف من التعليقات من المشاهدين الذين احتاورا بين تصديق ما شاهدوه على الفيديو على أنه ظاهرة إلاهية خارقة وبين تكذيبه على أنه مجرد خدعة فنية من قبل صاحب الفيديو.

القديسة "سانتا إنوسونسيا"  القديسة "سانتا إنوسونسيا"

وقال أحد المعلقين ساخراً: “يا لها من صدفة عندما تفتح عينيك وتغلقها يصبح الفيديو مشوشاً بشكل مفاجئ…هههه”.

وقالت أخرى : “ربما هو الشيطان يرغب في أن يترك لدينا انطباعاً خاصاً”.

وبغض النظر عن ما إذا كان الفيديو حقيقياً أم لا، لكن التاريخ يؤكد حقيقية أسطورة القديسة سانتا إنوسونسيا أو “القديسة البريئة”، وهي فتاة شابة قُتلت على يد والدها بعد انضمامها إلى “القربان المقدس” – وهو أحد الأسرار السبعة المقدسة في الديانة المسيحية وتذكير بالعشاء الذي تناوله يسوع بصحبة تلاميذه عشيّة آلامه.

كاتدرائية غوادالاخارا في المكسيك

وتُشير القصة إلى أن والد الفتاة منعها من أن تصبح كاثوليكية، لكنها هربت وانضمت إلى الدين بعد مصادقة إحدى الراهبات.

غير أنه، لدى عودتها من حفل القربان المقدس، يقال يُروى بأن والدها هاجمها وأغمد سكيناً في صدرها. وعلى إثرها نُقل جثمان الفتاة في وقت لاحق إلى الكاتدرائية، حيث احتُفظ بجسدها سليماً ولغاية اليوم كشاهد على حبها للقربان المقدس.