الحكم لصالح نرويجية مسلمة في قضية تمييز ضد الحجاب
ترفيه

الحكم لصالح نرويجية مسلمة في قضية تمييز ضد الحجاب

لبنى عبدالكريم

قضت محكمة نرويجية بتغريم مصففة شعر بغرامة بلغت قيمتها 10,000 كرونة لرفضها تقديم خدماتها لسيدة مسلمة ترتدي الحجاب.

وجاء في قرار محكمة مقاطعة جارين الاثنين الماضي بأن صاحبة الصالون المتخصص في تصفيف شعر السيدات، ميريت هودن، والذي يقع في جنوب غرب مدينة نرويجية صغيرة من بيرن “تعمدت التصرف بعنصرية” مع مليكة بيان عندما رفضت تقديم خدماتها لها العام الماضي.

وحسبما جاء في موقع “ذا لوكال”، تعتزم مصففة الشعر، البالغة من العمر 47 عاماً، استئناف الحكم والطعن في القضاء. لكن أمين المظالم في النرويج، هان جورستورم، اعتبر أن قرار المحكمة انتصاراً على التمييز العنصري ضد الديانات ودعماً للمساواة بين أفراد المجتمع النرويجي.

وصرّح لقناة “إن.تي.بي” قائلاً بأن “الشيء الأكثر أهمية هو القرار والقناعة بأنه ليس مقبولاً رفض خدمة الآخر بسبب ديانته أو توجهاته الشخصية. مشيرا إلى أن قرار المحكمة جاء ليدعم حرية الدين في النرويج”.

غير أن قرار المحكمة لم يُثن صاحبة المحلّ من الدفاع عن تصرفها مؤكدة أنها ترى الحجاب الإسلامي رمزاً سياسياً يمثل أيديولوجية معينة تسبب لها الرعب، وأنها لم ترفضه لأنه يمثل رمزاً دينياً. وقالت أنها “أُصيبت بالذعر” عندما دخلت بيان وصديقتها صالون الشعر مرتديتان الحجاب في أكتوبر الماضي ونصحتهما بالذهاب إلى مصفف شعر آخر رافضة تقديم الخدمة التي طلبنها.

بعد صدور الحكم، قالت بيان التي أعلنت إسلامها عام 2011 وبدأت في ارتداء الحجاب عام 2014، “أنا راضية جداً عن قرار المحكمة، ولا تهمني قيمة الغرامة لأن القضية ليست شخصية على الإطلاق. أتمنى لهودني كل التوفيق. ومن المهم أن تعرف بأن التمييز العنصري ضد الأشخاص ليس بالتصرف الجيد”.