حفلات

بالصور.. “سلامتها أم حسن” تراقص قلعة جبيل الأثرية

أندريه داغر

مساء الأحد رقصت قلعة جبيل على أجمل الأنغام المصرية، وكانت أغنيات “سلامتها ام حسن”و”العتبة قزاز” و”ما اشربش الشاي” و”كوكايين” وغيرها من أشهر الأعمال المصرية هي الحاضر الأقوى ضمن ليلة موسيقية لن تتكرر، تحت اسم “اوبرا هشك بشك” الذي امتزجت فيها عراقة الماضي بحداثة الحاضر.

“اوبرا هشك بشك” تم تقديمها بمرافقة أوركسترا فيلهارمونية أثارت الكثير من الاستغراب والإعجاب فتحول العرض المليء باشهر أغنيات الأعراس المصرية من عشرينات القرن الماضي مرورا بالستينات وصولاً الى القرن الواحد والعشرين، حيث تم تقديم هذه الاغنيات ولأول مرة في الشرق الوسط بمرافقة ثلاثة وأربعين عازفاً من الأوركسترا الفيلهارمونية اللبنانية بقيادة المايسترو لبنان بعلبكي ،التحضير لهذا العرض استمر لثلاثة أشهر اراد منها أبطالها أن تبقى محافظة على فكاهتها المعهودة بالإضافة إلى عزفها لأول مرة على طريقة الأوبرا.

الحضور كان كثيفاً وعبر عن إعجابه بما شاهده من خلال مشاركته في الرقص والغناء على مدار ساعتين من الوقت هي مدة العرض، فحملت موسيقى “الطقاطيق” بعداً فنياً جديداً تم تقديمها بتوزيع جديد بحيث لم يفقد التوزيع القديم بريقه وبهجته وفكاته المعروفة تم تقديمها بديكور جميل يتماشى مع الروح المصرية القديمة لهذه الأغنيات.

الأرتيست، الباشا، العسكر، الدرويش، فرقة حسب الله كلها كانت شخصيات حاضرة على مسرح مهرجانات جبيل الدولية بالإضافة لاغنيات لكبار نجوم العصر الذهبي لفن الطقطوقة مثل سيد درويش، سيد مكاوي، محمد عبد الوهاب، زكريا أحمد، محمود الشريف ومنير مراد ،تولى التوزيع الموسيقي في “اوبرا هشك بشك” نضال أبو سمرا وزياد الاحمدية ،وتم تقديمها عازفاً مع آلات نفخ نحاسية وخشبية، وآلات وترية وآلات إيقاع، و لآلة القانون والناي وكلها قًدمت باصوات رافقت عمل”هشك بشك” من بدايته وقبل أن يتحول إلى عمل أوبرالي ولغاية اليوم وهم ياسمينا الفايد،زياد جعفر،رزي ديب،وسام دالاتي،لينا سحاب،بالاشتراك مع الراقصة رندا مخول، قام بإخراج هذا العمل هشام جابر.