هل قصَّر كاظم الساهر في دعم أغنية “غرناطة”؟
غناء وموسيقى

هل قصَّر كاظم الساهر في دعم أغنية “غرناطة”؟

فوشيا – موسى عبدالله

أطلق النجم العراقي كاظم الساهر قبل نحو أسبوعين عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي أغنيته الجديدة “غرناطة” التي طال إنتظارها، والأغنية من كلمات الشاعر الراحل نزار قباني وألحان طلال وتوزيع ميشال فاضل.

“غرناطة” التي تعتبر ملحمة شعرية شكلت نقلة جديدة في مسيرة القيصر القائمة على تقديم النوعية على حساب الكمية، ويعتبر اختيار القيصر لقصيدة “غرناطة” ضربة ذكاء لعل وعسى أن يتذكر العرب أمجادهم ويكون ذلك بمثابة دافع للنهوض من حالة التخبط التي يمر بها العالم العربي، أما على صعيد اللحن، خرج القيصر من عباءة أحادية الجانب وتخلى عن صفة الملحن واكتفى في أغنية “غرناطة” بالغناء، وتعاون مع الملحن طلال الذي قدم ملحمة لحنية تليق بالقصيدة والمميز في اللحن تلك التنقلات بين جمله الموسيقية، أما التوزيع الموسيقي فلا شك في أن تعاون القيصر مع ميشال فاضل دائماً ما يكون لصالح الأغنية حيث أن ميشال فاضل من الموسيقيين المشهود لهم بالبراعة والكفاءة في الوطن العربي.

على الرغم من جمالية أغنية “غرناطة” وروعة أداء القيصر العراقي، إلا أن كاظم قد أهمل أغنية “غرناطة” وقصَّر في دعمها على مواقع التواصل الإجتماعي، ولم تنشر صفحته الرسمية على الفيسبوك كليب الأغنية سوى مرة واحدة في السادس من مايو، ولم يصدر كليب الأغنية على أي من القنوات الفضائية ولم يتم الترويج إعلاميا للأغنية كما ينبغي.

من جهة ثانية، قدم كاظم الساهر للمرة الأولى أغنية “غرناطة” الجمعة الماضية على مسرح النهضة خلال حفله الفني ضمن فعاليات مهرجان موازين إيقاعات العالم بدورته الخامسة عشر في المغرب.