مقابلات

فوشيا تحاور مصمم الأزياء الفرنسي “Sébastien Blondin”

باريس - حفصة العلمي

سيباستيان بلوندان، مصمم أزياء رجالية للعلامة الفرنسية التي تحمل اسمه، وتتميز ملابسه بالفخامة والدقة والخفة، كما أنها تعبر عن شخصية الرجل العملية التي تعشق الحركة والراحة.

وأجرى موقع فوشيا الحوار التالي معه خلال أسبوع الموضة بباريس:

هل يمكنك أن تعرف عن نفسك في بضعة أسطر؟

اسمي سيباستيان بلوندان، فرنسي الأصل وتحديداً من مدينة ليون الواقعة بجنوب فرنسا، رغبت منذ الصغر في دخول عالم الموضة والأزياء لكي أتمكن من خلق عالم خاص به وأبدع فيه برسوماتي وأفكاري، ولهذا، قمت بدارسة تصميم الأزياء والتسويق والإعلانات.

والآن، أصبحت مؤسس ومصمم علامتي التجارية الخاصة للأزياء الرجالية منذ خمس سنوات.

ما الذي دفعك إلى التوجه نحو تصميم الملابس الرجالية بدل الملابس النسائية؟

كوني رجلاً، لطالما وجدت نقصاً في الأزياء الرجالية، وأن حجم الابتكار والقطع غير كاف، وهذا كان دافعاً وتحدياً كاف لي لخلق هوية جديدة في عالم الأزياء الرجالية وترك بصمة خاصة بي فيما يخص مزج الألوان والأقمشة والقصات، كما نجد حالياً العديد من المجلات ومواقع التواصل الاجتماعي تتخصص وتهتم بشكل كبير وحصري أحيانا بالملابس الرجالية.

ما الذي يميز علامتك عن غيرها؟

أعطي اهتماماً كبيراً للتفاصيل والتوازن في المزج بين الأقمشة والألوان لخلق ملابس خفيفة وبقصات تناسب تطلعات أي رجل، كما أضيف على السترات لمسات على اللوك كالأوشحة والطيات على مستوى البناطيل، كما تتميز تصاميمي بمزجها بين الملابس الكلاسيكية والرياضية.

هل يستهويك تصميم قطع من الجلد، كالأحذية والاكسسوارات وغيرها؟

لا، لأنها تتطلب تقنيات مختلفة، لكن يمكن أن أفعل هذا في وقت لاحق، حالياً، أستعمل أقمشة طبيعية من القطن والقطع المنسوجة كالسترات والسراويل والقبعات.

ما الذي يلهمك في مجموعاتك؟

أعشق السفر كثيراً وأحاول ترجمة زيارتي للأماكن الجديدة عن طريق اختياري للأقمشة والأشكال التي أستعملها، بالإضافة إلى السفر الداخلي أي التجارب الحياتية والثقافة والأشخاص الذين أعيش معهم بصفة يومية.

من هو رجل سيباستيان دوبلان؟

هو رجل عصري ومتحضر وعاشق للموضة الباذخة والتجدد، هو رجل مفعم بالحيوية والعمل، ولا يوجد سن معين لزبائني، إلا أن معظمهم بين 25 و40 سنة.

هل لديك زبائن عرب؟

نعم بالتأكيد! تعرض أزيائي بأحد المحلات الباذحة بأبوظبي ومن الواضح أن العديد من الزبائن العرب ومن جنسيات أخرى يقتنون ملابس ماركتي، الأمر الذي يفرحني، لأنني أكون بذلك قد وصلت إلى العالمية وأرضيت أذواق العديد من الزبائن من مختلف أنحاء العالم، وهذا لا يمنع أن لي رغبة في التوسع أكثر في دول الخليج والدول المغاربية.

ما هو رأيك حول الموضة العربية؟

أعشق العبايات الرجالية والنسائية، كما أحب المزج الرائع للألوان والأشكال الهندسية.

وصلنا إلى نهاية هذا اللقاء، ما الذي تود قوله لقرائنا بفوشيا؟

أتمنى أن يعجبهم الحوار وأشكركم على اهتمامكم بماركتي الرجالية، وأدعوهم للتعرف أكثر على تصاميمي سواء بباريس أو بأبوظبي. ​​​​​​​​​​​​​​