في زحمة المسلسلات.. ما هو المسلسل العربي الأكثر متابعة؟

في زحمة المسلسلات.. ما هو المسلسل العربي الأكثر متابعة؟

فوشيا - لاما عزت

بعد مرور أسبوع من شهر رمضان المبارك، وضمن زحمة ماراثون الدراما الرمضاني، والكم الهائل من الأعمال العربية لا بد من السؤال عن أكثر الأعمال الدرامية متابعة وأكثرها استقطاباً للجمهور.

قامت فوشيا بإجراء استفتاء على موقع تويتر، توجهت فيه بالسؤال حول أكثر الأعمال العربية “pan arab” متابعة حتى اللحظة من بين كل من مسلسل “نص يوم”، و”ياريت”، و”جريمة شغف”.

ما هو المسلسل العربي الأكثر متابعة؟

وتبين أن أكثر المسلسلات العربية متابعة في موسم 2016 مسلسل “ياريت”، الذي حصل على “39” في المئة من تصويت الجمهور وهي النسبة الأعلى.

وبالطبع مسلسل “ياريت” الذي يلعب دور البطولة فيه كل من مكسيم خليل، قيس الشيخ نجيب، ماغي بوغصن، وباميلا الكيك، استطاع أن يفرض نفسه على المشاهد العربي وأن يشده بقوة، لما يحمله من رؤية إخراجية وطرح هادف وحقيقي لسيناريو العمل، خصوصاً أنه يتناول العلاقات المتشابكة في المجتمع وتأثيرها على حياة كل شخص باختلاف خلفيته الثقافية والاجتماعية، كما يعرض قصص حب وخيانة وغدر من خلال مادة دسمة وجذابة.

أما مسلسل “نص يوم” فحل في المرتبة الثانية، ويبدو أنه يحقق كذلك صدى كبيراً لدى الجمهور، حيث نال نسبة “35” في المئة من تصويت الجمهور وهي نسبة قريبة جداً من “ياريت”.

ومسلسل “نص يوم” يمتاز بالحركة والتشويق وهما بمثابة عناصر جذب لشد المشاهدين، كما أن السيناريو لا يناقش الظروف الحالية التي تناقشها معظم الأعمال، بل تعتبر القصة متنفساً بعيداً عن الاختناق الذي نعيشه.

ولا يمكننا أيضاً تجاهل الكيمياء الآسرة بين الفنان السوري تيم حسن ونادين نسيب نجيم حيث استطاعا أن يسحرا الجمهور بالكيمياء بينهما، ويعد مسلسل “نص يوم” جناية الثمار لتجربتهما السابقة “تشيللو” (رمضان 2015).

أما مسلسل “جريمة شغف” فحصل على أقل نسبة تصويت، ونال 27 في المئة، وهو من كتابة نور شيشكلي وإخراج وليد ناصيف، تمثيل قصي خولي ونادين الراسي وأمل عرفة ومازن معضم، عن خمسة نساء أسيرات رغبتهن في قتل رجل. الغرام والانتقام دائماً وأبداً.

يؤدي قصي في المسلسل دور الشاب “الصايع” الذي تعاني منه النساء كثيراً لكنه يمر بظروف وأحداث تصنع منه رجلا مستقيما ومتزناً في النهاية، أما المخرج وليد ناصيف احترافية عالية من خلال هذا المسلسل مضموناً وتصويراً كونها التجربة الدرامية الاولى له.