مهرجان دبي السينمائي يجمع أهل الفن والإبداع

مهرجان دبي السينمائي يجمع أهل الفن والإبداع

فوشيا - لاما عزت

تستعد دبي لاحتضان فعاليات مهرجان دبي السينمائي في دورته الـ12، الذي يقام في الفترة من 9 – 16 ديسمبر الجاري، وذلك بحضور عدد كبير من نجوم الفن والمشاهير العرب والعالميين.

مشاركة عربية وعالمية

يشارك في المهرجان أكثر من 134 فيلماً من مختلف دول العالم، من بينها أكثر من 70 فيلماً من المنطقة العربية.

من أهم ضيوف هذه الدورة الممثل الأمريكي جيك جيلينهال والممثلة الفرنسية كاترين دونوف، إضافة إلى الممثل الهندي شاروخان.

مهرجان دبي السينمائي يجمع أهل الفن والإبداع

ومن الضيوف العرب الذين سيشاركون في فعاليات المهرجان بوسي وعمرو مصطفى وليلى علوي ورامي صبري وهنا شيحة وأحمد جمال وداليا البحيري وماجد المصري وماجد الكدواني وشريف منير ومحمد خان وآخرون.

مهرجان دبي السينمائي يجمع أهل الفن والإبداع

عروض الأفلام

وتشهد ليلة الافتتاح، عرض فيلم “روم” Room للمخرج ليني أبراهامسون، الذي يستند إلى رواية تحمل الاسم ذاته، والتي تصدرت قوائم المبيعات عام 2010. ويحكي الفيلم قصة أم وابنها جاك ومحاولتهما للتشبث بالحياة والنجاة معاً.

أما فيلم الختام فهو “ذا بيغ شورت”  The Big Short، الذي يتطرق للأزمة المالية التي ضربت الاقتصاد العالمي عام 2008، ويؤدي دور البطولة فيه كل من براد بيت، وستيف كاريل، وكريستيان بيل، ورايان غوسلينغ.

ومن أبرز الأفلام العربية التي ستعرض في دورة هذا العام، فيلم “كلاسيكو”، وهو فيلم تدور أحداثه في شمال العراق حول أخوين يقرران خوض رحلة خارج البلاد للفت انتباه نجمهما المفضل لاعب كرة القدم الشهير كرستيانو رونالدو، إلى جانب فيلم “يا طير الطاير” للمخرج الفلسطيني هاني أبو أسعد، الذي يتناول قصة محبوب العرب المطرب محمد عساف.

تكريم فني

وأعلنت إدارة المهرجان تكريم عدد من القامات السينمائية العربية والعالمية، ومن أهمها الممثل المصري عزت العلايلي، والتونسي سامي بوعجيلة، والهندي نصرالدين شاه، إلى جانب الممثلة الفرنسية كاترين دونوف.

مهرجان دبي السينمائي يجمع أهل الفن والإبداع

وتشهد دورة المهرجان هذا العام جائزة جديدة تنضم إلى قائمة جوائز المهر، تتمثل في جائزة “المهر الخليجي” للأفلام القصيرة.

ومنذ انطلاقته، استطاع مهرجان دبي السينمائي أن ينافس أعرق المهرجانات العالمية، مستقطباً أحدث الإنتاجات السينمائية وألمع النجوم والمشاهير، بعدما باتت دبي، كمدينة كوزموبوليتانية، نقطة جذب رئيسية في العالم، للفن والثقافة والترفيه والموضة.