نجوم في حالة “صلح” مع الدراما و”خصام” مع السينما

نجوم في حالة “صلح” مع الدراما و”خصام” مع السينما

رحاب درويش

النجوم أنواع، نوع يحقّق النجاح في السينما والدراما معا، أمثال محمد رمضان وأحمد السقا وكريم عبدالعزيز، ونوع يحقّق النجاح في الدراما فقط، ولا يقترب من السينما إطلاقا، أمثال يحيى الفخراني، ونوع أخير يحقّق النجاح في الدراما، ويريد أن يحقق نفس النجاح في السينما، ولكنه يفشل في ذلك، ولا يستطيع إنهاء حالة “الخصام” مع السينما، أو توقيع نفس معاهدة “الصلح” التي يوقّعها في التلفزيون.

ومن أبرز هؤلاء النجوم الذين يعيشون حالة “صلح” مع الدراما، و”خصام” مع السينما:

شريف سلامة

1 (8)

حقّق الفنان المصري شريف سلامة نجاحا كبيرا في مسلسله الأخير “الخروج”، الذي عرض في رمضان الماضي، ولكنه فشل في أن يحقّق أي نجاح في فيلمه الجديد “الباب يفوت أمل”، المعروض حاليا بدور العرض، والذي شاركته بطولته الفنانة التونسية درّة، وهو ما برّره صناع الفيلم بذهاب المتفرجين إلى المصايف، وهو التبرير الذي لم يقنع أحدا، خاصة أن فيلما مثل “جحيم في الهند”، الذي قام ببطولته محمد عادل إمام، يُعرض في نفس التوقيت، وحقّق أكثر من 30 مليون جنيه إيرادات

نيللي كريم

2 (8)

رغم النجاح الذي تحقّقه الفنانة المصرية نيللي كريم في الدراما، خلال السنوات الأخيرة، والتي تربّعت خلالها على عرش أفضل مسلسلات رمضان، باستثناء آخر أعمالها “سقوط حرّ”، الذي عُرض في رمضان الماضي، ولم يحقّق نفس النجاح الذي حقّقته في مسلسلات “ذات” و”سجن النسا”، و”تحت السيطرة”، قبل أن تفشل أيضا في تحقيق نجاح شبيه في السينما، في أحدث أفلامها “اشتباك”، المعروض حاليا بدور العرض، والذي قامت ببطولته أمام طارق عبدالعزيز وهاني عادل وأحمد داش، من إخراج محمد دياب، وهو الفيلم الذي لم يستطع أن ينافس بأي شكل في حصد الإيرادات في شباك التذاكر، رغم الحملة الدعائية الكبيرة التي صاحبته

أحمد السعدني

3 (8)

حقّق الفنان المصري أحمد السعدني نجاحا ملحوظا في مسلسل “وعد” الذي شارك في بطولته أمام النجمة المصرية مي عزالدين، وعُرض في رمضان الماضي، قبل أن يفاجأ بعدم نجاح فيلمه الأخير “سطو مثلّث”، المعروض حاليا بدور العرض، والذي شاركه بطولته الفنانة العراقية كلوديا حنا وبيومي فؤاد وعبدالله مشرف، ولم ينافس بأي شكل في شباك التذاكر، وقامت بعض دور العرض برفعه من السينمات لعدم تحقيقه أي مشاهدة

فنانون آخرون

هناك عدد كبير من النجوم الذين يحقّقون نجاحا في الدراما، دون أن يحقّقوا أي نجاح في السينما، حتى أن بعضهم آثر الابتعاد عن “الشاشة الكبيرة” تماما، مثل الفنان المصري الكبير يحيى الفخراني، الغائب عن السينما منذ عشرات السنين، ومنهم أيضا عدد كبير من النجوم الشباب الذين جرّبوا حظّهم في السينما، ولم يحقّقوا نفس النجاح، ابتداء من الفنان المصري يوسف الشريف، وانتهاء بالفنان عمرو يوسف، وغيرهما كثيرون