أمل عرفة تحوّل الشغف إلى جريمة.. تشويش على النجاح أم نقطة خلاف؟
أخبار النجوم

أمل عرفة تحوّل الشغف إلى جريمة.. تشويش على النجاح أم نقطة خلاف؟

فوشيا - لاما عزت

لماذا يبحث بعض الممثلين عن مشاكل أقل ما يقال عنها إنها ثانوية وربما تافهة كما يعتبرها البعض، كونها تغطي على قصة العمل الحقيقية وفنيات الرؤية الإخراجية، وتشغل الجمهور بمسائل بل وتبعدهم عن متابعة العمل بشكل حيادي، هذا ما يحدث في المسألة التي أطلقتها الممثلة السورية أمل عرفة والتي حوّلت”جريمة شغف“، إلى شغف استيائها من طريقة عرض اسمها خلال شارة المسلسل والذي تابعنا أولى حلقاته في اليومين الأولين من الشهر المبارك رمضان.

وكتبت أمل عرفة عبر صفحتها على موقع الفيسبوك تقول إن اتفاقاً قانونياً ومثبتاً حصل بينها وبين منتج العمل مفيد الرفاعي بموافقة المخرج يقتضي بظهور لقطة لشخصيتها “هيفا” في العمل منفردة بعد ظهور بطل العمل الفنان قصي خولي بعد أن تعذر حضور اسمها مع قُصي كونه صاحب المشروع بالأساس، وصاحب فكرة العمل وله الحق الفني والأدبي طالبة أن يكتب اسمها في شارة البداية بعد ظهور جميع الأسماء من ممثلين وفنيين ومباشرة قبل اسم الجهة المنتجة ومخرج العمل معتبرة أنها بهذا تحفظ مقام اسمها واحترامها لجمهورها وثقتهم بها.

ولفتنا بعد اعتراض أمل عرفة أن هذا الخلاف دائماً ما يقع بين الممثلين والمنتجين بعد خروج العمل إلى الضوء فغالباً ما يحصل خلاف بين الممثلين والمخرجين والمنتجين من اسمه قبل الثاني أو صورته قبل صورة الآخر أو من صورته أكبر من صورة ممثل آخر.

إلا أن القصة لم تنته هنا، حيث ردت كاتبة العمل نور شيشكلي عليها بأن فكرة العمل تعود لها وليس لقصي خولي وقالت:

“فاجأني موضوع الاسم وقهرني، بين فراس ووائل نزل الاسم بشكل غريب، حكيت بالقصة قبل ماتحكي فيها أنتِ، بس قصي مو صاحب فكرة العمل، كمان وجب التنويه، فكرة العمل وقصته وحبكته بالكامل إلي”

وأضافت: “يقولوا شو ما بيقولوا، قصي لا هو صاحب المشروع ولا صاحب الفكرة، ولا أنا من الناس يلي ممكن استكتابهن، وأنت أكثر الناس يلي بتعرفيني، كل القصة هي الصداقة يلي بتجمعني بقصي، ويلي خلتني أعرض عليه المسلسل أول شي، لا أكتر ولا أقل، ما بعرف شو بدي قلك، بس صدقيني الخيبة أكثر وجعاً من لحظة تلقي الضربة”.

وفي النهاية لا يمكننا القول سوى أن هذه المشاكل باتت تشوش على نجاح المسلسلات وبدل أن يحتفل الفنان بنجاح الأعمال الدرامية يقضي كل فترة عرض المسلسل يبحث عن أقل نقطة للخلاف.

أمل عرفة