نانسي عجرم: أخاف من الشهرة!
أخبار النجوم

نانسي عجرم: أخاف من الشهرة!

فوشيا - أسامة شقلية

صاحبة إطلالة ساحرة وجمال آسر وأنوثة دافئة.. تخاصمك بهدوء لكنها لا تهجرك أبداً.. بهذه الكلمات أسرت الملايين من الشباب واستطاعت أن تؤكد حضور موهبتها وتميز أدائها ليستمر صعود نجمها..

نانسي عجرم.. من أساطير ألف ليلة وليلة. لكنها تحمل في قلبها حباً كبيراً للغناء، تفاجئ الجميع بمقدرتها الصوتية المميزة في كل ألبوم ما وضعها في خانة المطربات اللواتي يحملن رسالة وهدفاً تسعى دائماً إلى تحقيقه، وبين دفء اللحن وروعة الكلمات أجابت بعفوية وصدق ومن غير تردد على أسئلتنا ولم تتوقف عند أي منها في هذا الحوار الدافئ والخاص.

نانسي عجرم

ثلاث سنوات غاب جديدك عن جمهورك حتى أنهم اشتاقوا لك؟

كم أحب كلمة اشتاقو لك لأن الشوق لايصدر إلا عن محب، لكنني لم أغب عن جمهوري فأنا خلال السنوات الماضية شاركت فى موسمين من برنامج اكتشاف المواهب “آراب أيدول” بالإضافة إلى الموسم الأول من برنامج “ذا فويس كيدز”، كما قدمت أغان لعدد من المسلسلات، إضافة إلى أنني اتخذت قرارا بأن يكون هناك ثلاث سنوات بين كل ألبوم وآخر، لأني أفضل دائما العمل بهدوء إلى جانب ترتيب أفكارى، حتى أنجح فى تقديم ألبوم جيد ومميز للجمهور، ولذلك لا يوجد غيابا تماما، بالنسبة لي خلال السنوات الماضية، ودائما ما أتواصل مع جمهورى عبر صفحاتي على “السوشيال ميديا”.

كم أغنية سجلت حتى الان؟

تقريبا 18 أغنية ومازالت هناك أفكار أريد ترجمتها إلى الأغانى، ولذلك لن يكون هناك عجلة فى العمل، وأطمح في أن أطرح الألبوم على الجمهور خلال صيف العام الحالي، ولكن يجب أن أقوم بطرح ألبوم جيد ومميز كما ذكرت قبل أن أفكر فى موعد طرح الألبوم.

18 أغنية رقم كبير بالنسبة للعدد المتعارف عليه لاي ألبوم؟

في النهاية ساختار منهم 9 أغنيات مختلفة، من ضمنها أغنيات لبنانية رومانسية وأخرى طربية شعبية وخليجية.

هل صحيح أنك ستطلقين اغنية سنغل قريبا؟

على الاطلاق فليس ضمن مشاريعي القادمة إطلاق أغنية “سنغل” أو فيديو كليب جديد، فانا أحضّر لألبومي الجديد كما قلت لك.

هناك شركاء دائمون لك في الأغاني مثل أيمن بهجت قمر وطارق مدكور من مصر وسمير صفير من لبنان؟

الشاعر أيمن بهجت قمر والموزع الكبير طارق مدكور قريبان للغاية من الشباب ودائما ما يواكبون كافة التطورات، لذلك هم قادرون على الاستمرار ومواصلة النجاح، وعندما يقرر مطرب أو مطربة عربية الغناء باللهجة المصرية لابد أن يذهبوا إلى مبدعين حتى يقدموا أغان على مستوى عال، تناسب الثقافة الكبيرة لدى الجمهور.

وحينما تجد أن هناك شركاء فى عملك يساعدونك على التميز والتطوير وتحقق من خلالهم النجاح ويحققون من خلالك نجاحاً، أيضا فهم يصبحون بمثابة كنز كبير بالنسبة لك، لأن التطوير هو السمة الأولى فى العمل بيننا، ولذلك لايوجد سبب يوقف التعاون بيننا وبالطبع سمير صفير من هؤلاء الشركاء.

هل تتعاونين مع سمير صفير لتكتفي شرّ المشاحنات معه، خاصة أنه معروف بأنه شخص مشاكس وصاحب حروب إعلامية ضد المطربين؟

هذا الموضوع لم يخطر ببالي، ولم أفكر به أبداً، سمير صفير إنسان يرى كل شيء من منظاره، وهو صريح، لذلك يعطي رأيه علناً دون أن يخاف من شيء. وهو حر بتصريحاته الإعلامية، أنا أعمل معه كملحن، وهو يعمل بإحساس عالٍ كفنان وموسيقي، أنا معجبة كثيراً بألحانه.

غنيت لسعاد حسني و عزيزة جلال، وهناك من شبهك بهند رستم.او ببرجيت باردو. ومارلين مونرو فمن اقرب هذه الاسماء اليك؟

أولاً.. ليس لدي مشكلة مع هذا التشبيه، لأن كل الأشخاص الذين شبهوني بهم هن فنانات كبارات ونجمات لمعن اسماؤهن بسماء الفن في العالم ولي الشرف بمقارنتي بهن. كما أن كل شخص ينظر إليّ من منظاره الخاص، فهناك أشخاص كما قلت يرونني أشبه فلانة أو أخرى، وهناك أيضاً أشخاص يرون أنني لا أشبه أحداً. لكن ومهما كان أبقى أنا نانسي على طبيعتي وعلى حقيقتي، ورغم أنه ليس لدي مشكلة في تقديم أي عمل يخدمني ويحبه الجمهور. إلا أنني لا أستطيع أن أكون سوى نفسي.

Nancy Ajram (in2)

في أكثر من مناسبة صرح عدد من أهم الملحنين بأن نانسي عجرم أهم مطربة حالياً على الصعيد الفني، فهل نستطيع القول إن نانسي حققت حلمها وطموحها الآن؟

يسعدني كثيراً هذا التقييم، ولكنه يحملني قدراً أكبر من المسؤولية لتقديم الأفضل، كما أنه أحياناً ينتابني شيء من الخوف، فأتسلح دوماً بالثقة بالنفس والتواضع فأبتعد عن وصول الغرور إلي، الغرور الذي يُعيد الفنان إلى الوراء ألف خطوة، والحمد لله مازلت حتى اليوم كما أنا، أقدامي على الأرض وثابتة ( بألتيكو) وهذا ما يعرفه عني الجميع، ولن أتغيّر أبداً ولن أسمح لعقلي بأن يصدق هذا الكلام.

إذاً أنت من الفنانات اللواتي يخفن على عقولهن من الشهرة؟

نعم، أخاف وأحترس، فلا أحد يعلم الغيب، ولكنني أصلي كثيراً لأبعد عني لحظة (التخلي) وهكذا نسميها، لأنها تأتي لأي إنسان فنياً مهما حاول السيطرة على عقله، والوحيد القادر على حمايتنا منها هو الله.

هل تخاف نانسي بأن يأتي يوم تتراجع فيه نجوميتها، كما حدث مع الكثيرين؟

لا أشغل نفسي بهذا التفكير، وكما يُقال دائماً (لو دامت لغيري ما وصلت إلي) وأنا بالنسبة لي أعرف تماماً بأنني لست فنانة خيالية، وأرضى بوجود ما يسمى الحظ، ولكن بنسبة 10% فقط لا غير، فأبذل أقصى جهودي لأحصل على نسبة الـ 90%، وباختصار لا يمكن لأي شخص أن يحل أو يأخذ مكان شخص آخر، إلا إذا تقاعس هذا الأخير فإنه حينها هو الذي سمح للآخرين بأن يحلوا محله، ولذا أنا مُقتنعة تماماً بأن (نانسي عجرم لن يقدر أحد أن يزيلها سوى نانسي عجرم) والسبب سيكون تقصيري بعملي وليس لوجود شخص آخر أهم مني.

عندما أقارن طريقة كلامك ونضجك مع غيرك من الفنانات أجدك مميزة جداً، من أين لك كل هذا النضج؟

لا أعرف، ربما لأني دخلت مدرسة الحياة في عمر صغير، إضافة لدور أهلي والأصحاب بذلك، أنا أتقبّل التعلّم والنصائح من الآخرين، ولا أتشبّث برأيي، ودائماً الإنسان الذي يستمع لنصائح الآخرين هو القادر على أن يطوّر نفسه بصورة أفضل، كما أنّي من النوع الحشري، وإذا لم يقل لي أحد رأيه بموضوع معين أبادر بالسؤال لأعرف وجهات النظر، كما أن الله أعطاني نعمة الإدراك والوعي أكبر من عمري.

لماذا تُوافق كل الفنانات حالياً على الإعلانات برأيك، هل من أجل تأمين دخل مادي للمستقبل أم شهرة إضافية؟

هذا يحدث للسببين اللذين ذكرتهما، الشهرة تتحقّق من الإعلان والناحية المادية تساعد بدرجة كبيرة، وبالنسبة إلي أنا كفنانة لست بحاجة للانتشار، لكن أعمالي بحاجة إلى انتشار، لذلك أصوّر إعلان أستخدم أغنية جديدة لي أثناء عرض الإعلان، إذاً أنا أشهر أغنيتي الجديدة وأسوّق للماركة، وبذلك أدعم عملي والشركة معاً.

هل تعتقدين أنّ الإعلان قد يؤثّر على صورة الفنان أمام جمهوره أحياناً؟

إذا كان مستوى الإعلان عالياً من المؤكد أنه لا يؤثر، وأنا شخصياً لا أختار سوى شركات كبيرة وأدرس الموضوع بدقة لأختار ما يناسبني.

هل تشعرين أنك أصبحت خارج سرب المنافسة؟

لا يستطيع الفنان أن يخرج من المنافسة، حتى لو أراد ذلك، طالما أنه يصعد المسرح، ويغني فهو داخل المنافسة حتماً.

بعد مرور أربعين عاماً، ماذا تتخيل نانسي عجرم إن أغمضت عينيها؟.

(بعد لحظات من الصمت تقول): أرى نفسي جدة لدي أولاد وأحفاد أروي لهم ذكرياتي وأطلعهم على أعمالي، وطبعاً في ذاك الوقت سأكون قد اعتزلت الفن.

هل فعلاً تتخيلين نفسك بنظارة سميكة، ممسكة بعكاز، محاطة بأحفادك؟

أتخيل كثيراً هذا الموضوع، وأفضل الموت على الإصابة بالعجز، وأطلب من الله أن يحفظ عليّ صحتي وخاصة في شيخوختي حتى لا أطلب المساعدة من أحد.

هل سيزعجك ابتعاد الأضواء عنك يوماً ما؟

لن أنزعج أبداً، ولا أخاف من هذا اليوم.

ضمن هذه الأجواء السياسية التي نعيشها، ما حالتك النفسية؟ هل تغلقين التلفاز لكيلا تشاهدي الأخبار أم العكس؟

أنا لا أفتح التلفاز بقصد أن أسمع الأخبار، لكني أسمع ما يحدث غالباً من المحيطين، وإذا حضرت مصادفة أتابع، ولا أغيّر المحطة وتتأثر نفسيتي كثيراً.

كما لا توجد لى أى علاقة بالسياسة، أنا أتمنى لبلدى أن يعم عليه السلام والخير وتنتهى الحروب القاسية، وهذا ما أتمناه أيضا لكل البلدان العربية، ولن أتردد مطلقا للمشاركة فى أى عمل فنى يخدم أى بلد من البلدان العربية.

ما أكثر الأشياء التي تتوقفين أمامها في التلفزيون؟

أحيانا أتابع الدراما التركية، وأحب كثيرا الأفلام السينمائية وكان آخرها فيلم “حرب النجوم”.

وقبل أن نلملم أوراقنا قالت لنا العصفورة أن نانسي تفكر فعليا بالموافقة على التمثيل في مسلسل مصري ما لأول مرة، وذلك بعد كانت ترفض مجرد طرح الفكرة وربما في 2017 سنشاهد على الشاشة نانسي الممثلة ضمن الدراما العربية!!