أخبار النجوم

تعرفي على المحتويات الخيالية لقصر جنيفر لوبيز المعروض للبيع

فوشيا – رحاب درويش

للمرة الثالثة، خفّضت النجمة الأمريكية جنيفر لوبيز من سعر منزلها الذي عاشت فيه مع زوجها السابق مارك أنتوني، بلوس أنجلوس في ولاية كاليفورنيا.

وكانت النجمة الحسناء، التي تبلغ من العمر 46 عاماً، قد عرضت بيتها للبيع في النصف الأول من العام الماضي بـ17 مليون دولار، وفي سبتمبر الماضي قامت بتخفيض سعره إلى 14 ونصف مليون دولار، قبل أن تقوم بتخفيض سعره مرة أخرى بعد عدة أشهر إلى 12 ونصف مليون دولار.

ويوجد داخل القصر سينما كبيرة والعديد من المرافق التي لا توجد إلا في مساكن الملوك والأمراء، حيث اشترت جنيفر لوبيز هذا القصر في عام 2010 بـ 8.2 ملايين دولار، علماً بأن مساحته الإجمالية تبلغ 1600 متر مربع، ويتكون من 9 غرف نوم و11 حماماً، ويحوي استوديو للتصوير والتسجيل، وقاعة سينما خاصة، بالإضافة إلى استوديو آخر للرقص، وقاعة للتدليك، وغرفة لتغيير الملابس، وخزانة ضخمة لأدوات المكياج والتجميل، و8 مواقد، وحمام سباحة هائل وسط الخضرة، ويوجد داخل القصر مرآب مغلق يكفي لـ 8 سيارات، كما يوجد في الهواء الطلق موقف يستوعب 20 سيارة للضيوف.

ويبدو أن لوبيز قررت بيع هذا القصر الذي عاشت فيه مع زوجها السابق مارك أنتوني، والد توأمها ماكس وإيمي، اللذين يبلغان من العمر 8 سنوات، حتى تقضي على أي ذكرى كانت تجمعها مع زوجها السابق.