نجوى كرم وجبران خليل جبران.. الكلمة والصوت ولبنان
أخبار النجوم

نجوى كرم وجبران خليل جبران.. الكلمة والصوت ولبنان

فوشيا- أحمد صميدة

مأساتنا هي أننا نتزوج ولا نحب، نتكاثر ولا نربي، نبني ولا نتعلم، نصلي ولا نتقي، نعمل ولا نتقن، ونقول ولا نصدق.. كلمات قالها الشاعر العظيم جبران خليل جبران قبل عشرات السنوات لكنها مازالت تتردد على لسان الجميع، حيث استشهدت النجمة اللبنانية نجوى كرم بهذه السطور عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، وجاءت التعليقات من متابعيها مؤكدة لوجهة نظر الشاعر الغائب بجسده الحاضر دائماً بكلماته.

نجوى كرم لم تكن الأولى التي تستشهد بكلمات لجبران بل سبقها العديد من الكتاب والأدباء والمغنون الذين أشادوا بكلماته وتغنوا بها، ومنها، غناء ياسمينة الشام “فيروز” من كلماته: “أعطني الناي وغنِّي، فالغنا سر الوجود، و أنين الناي يبقى بعد أن يفنى الوجود، هل اتخذت الغاب مثلي منزلاً دون القصور، فتتبعت السواقي و تسلقت الصخور”، كما استشهد بجبران أيضاً المغني الإنجليزي جون لينون واقتبس منه في إحدى أغانيه المعنى الوارد بهذه الكلمات “نصف ما أقوله لك لا معنى له، غير أني أقوله لعل النصف الآخر يبلغك”، كما غنت له فرقة “مستر مستر” أغنية الأجنحة المتكسرة، إضافة إلى العديد ممن تأثروا بأدب جبران وشعره وفلسفته.

لبنان الذي جمع نجوى كرم وجبران خليل جبران وما زال يمطر عالَمنا العربي بالشعراء والأدباء والفنانين والمغنين، لم يكن جبران أول ولا آخر العباقرة المؤثرين في جيلِه وأجيالٍ أخرى تلَت جيلَه، ولن تكون نجوى آخر الأصوات الملائكية التي أهداها لنا لبنان.

أوصى جبران أن تُكتب هذه الكلمات على قبره “أنا حي مثلك وأنا واقف الآن إلى جانبك فأغمض عينيك والتفت، تراني أمامك” وهانحن نرى جبران أينما اتجهنا، ويستشهد بكلماته ملايين البشر بعد وفاته بأكثر من ثمانين عاماً.