ابن “مادونا” عن والدته: ليست قدوة حسنة
أخبار النجوم

ابن “مادونا” عن والدته: ليست قدوة حسنة

فوشيا - سارة حيقاري

رغم نجومية مادونا الساحقة و نجاحها الباهر، إلا أن ذلك لم يشفع لها أمام أولادها، فقد تخلى عنها ابنها “روكو” لأنه استاء من تصرفاتها في حفلاتها.

ومن جملة التصرفات الغريبة لمادونا، أنه في إحدى حفلاتها قامت بتعرية إحدى المعجبات الأمر الذي كان سيؤدي إلى اتهامها بالتحرّش الجنسي ومحاكمتها.

روكو، الابن الحقيقي لمادونا من زوجها السابق المخرج غاي ريشي، لا يعتبر أمه قدوة حسنة له، لذا فضّل الابتعاد عنها و العيش مع والده وزوجته في لندن.

لم يحتفل روكو بعيد الأم مع والدته بل كان في لندن يقضي النهار مع والده، بينما قضت مادونا يوما حزينا بمفردها،، تردّد اسم روكو في حفلتها بأستراليا أكثر من مرة، و أعربت مادونا عن حزنها و اشتياقها لابنها، وقالت “إذا تحدثت عنه كثيرا، سوف أبدأ بالبكاء”.

رغم وجود حكم قضائي بإعادة روكو إلى والدته، إلا أن ذلك لم يمنع روكو من البقاء مع والده لذلك قررت مادونا وضع حد لمشكلتها مع روكو ومن المحتمل أن تغيّر محل إقامتها إلى لندن، لتبقى قريبة من ابنها، ورغم جنونها و تصرفاتها الغريبة فإنه لا أحد ينكر غريزة الأمومة لديها، فهي من تبنّت طفلين قبل فترة، هما ديفيد و ميرسي، إضافة إلى أعمالها الخيرية الكثيرة.