الحلاني متصالح مع نفسه وأكابر في أكابر
أخبار النجوم

الحلاني متصالح مع نفسه وأكابر في أكابر

فوشيا - لاما عزت

ها هو الإعلامي اللبناني نيشان، يعود مجدداً إلى الشاشة الصغيرة عبر برنامج “أكابر” الذي يعتمد طابعاً كلاسيكياً ومظهراً تقنياً مختلفاً، حاملاً خبرة أكثر من عشرين عاماً في هذا النوع من البرامج، وكان فارس الغناء العربي عاصي الحلاني ضيف الحلقة الأولى من “أكابر”، حيث بدا هادئاً ومتصالحاً مع نفسه وبقمة “أكابريته”.

وكان عاصي ذكياً جداً في انتقاء أجوبته ولم يلعثمه أي سؤال فذكاؤه هو سره في المحافظة على تواجده في الصف الفني الأول منذ 25 عاماً.

وبالحديث عن الفنان الراحل وديع الصافي، أكد عاصي بأنه يوجد الكثير من الفنانين ليكونوا خلفاء لوديع الصافي في الساحة الفنية، ووصف نفسه بأنه خليفة للصافي، لأنهما يؤديان ذات طبيعية الأغنية اللبنانية الشعبية.

نجوى وفضل وشيرين

كما تحدث الحلاني عن خبر اعتزال الفنانة شيرين عبدالوهاب، مؤكداً أن الساحة الفنية في حاجة إليها، كما تحدث عن نجاح برنامج “ذا فويس كيدز”، والأداء الرائع للمشتركة لين الحايك التي أسعدت لبنان بفوزها باللقب، واعتبره امتداداً لنجاح “ذا فويس” الذي يشارك فيه عضواً في لجنة التحكيم.

اللقاء الفني الذي لم تغب عنه خلافات نجوى كرم مع سمير صفير، وقال عاصي أنه حاول الصلح بينهما ورفض التطرق إلى تفاصيل الموضوع لأن هذا ليس من حقه، وعن الفنان اللبناني فضل شاكر، قال الحلاني بأنه حزين لما حل به وأكد بأنه يؤيد قرار محاكمته وأن يسلم نفسه للقضاء وذلك لإظهار براءته من عدمها، فإذا كان برئياً فلينصف.

الرئاسة أمر مخزي

وبالحديث عن الشق السياسي وعن رئاسة الجمهورية اللبنانية، أكد الحلاني أن لبنان يحق له أن يملك رئيساً كأي بلد آخر معتبراً أن تعطيل الرئاسة أمر مخزي ومعيب، كما أنه لم يفصح عن تأييد اسم معين للكرسي الرئاسي، كما دعا جميع المرشحين منهم سمير جعجع وهنري الحلو، والنواب، إلى النزول إلى المجلس وانتخاب رئيس، وقال الحلاني إنه لم يفضل التظاهر في الشارع بسبب طابع العنف والشغب الذي انجرفت إليه الأمور والمظاهرات مفضلاً النأي بالنفس.

أزمة صحية

وتخللت الحلقة قسماً للحديث عن حياة عاصي الخاصة وحضرت زوجة الحلاني، ملكة الجمال السابقة كوليت بولس التي صرحت بأنها سعيدة جداً في حياتها وعبرت عن حبها الشديد لعاصي وأولادهما الذين اعتبرتهم “من ريحتو”.

وصرح عاصي عن تعرضه لأزمة صحية وخضوعه لثلاث عمليات في العظم، في الفترة الأخيرة، مما اضطره إلى المعالجة بالكورتيزون، الأمر الذي جعل البعض يظن أنه خضع لحقن بوتوكس، فيما الحقيقة أنها تداعيات العلاج، وقال عاضي إن إيمانه بالله هي التي جعلته يستمر.

الدين المعاملة

أما عن ممارسة طقوسهما الدينية، كونهما من دينين مختلفين، وكليهما يتمسك بإيمانه، فردت كوليت: “كل مين على دينه الله يعينه”، بينما أكد الحلاني أن الدين هو المعاملة مؤكدين بأنهما مثال العيش المشترك.

وانتهت الحلقة بموقف “أكابري” نبيل وإنساني، حيث أجاب عاصي وزوجته عن مجموعة أسئلة طرحها نيشان ليفوزا بمبلغ نقدي لفعل الخير لأحد الجمعيات الخيرية.