أخبار النجوم

سيلين ديون.. العيون التي أدماها البكاء

فوشيا - منى مصلح

شوهدت النجمة الكندية سيلين ديون لأول مرة منذ وفاة زوجها ومدير أعمالها رينيه أنغليل في الـ 14 من الشهر الجاري، بعض صراع طويل مع سرطان الحنجرة.

وبدت سيلين -47 عاماً- شاحبة الوجه حين رصدها المصورون أثناء توديعها لبعض أصدقائها وهي تغادر لاس فيغاس برفقة أطفالها الثلاثة على متن طائرتها الخاصة، متجهة إلى مونتريال في كندا، حيث ستقام مراسم وداع زوجها في كاتدرائية نوتردام باسيليكا، وهي الكنسية نفسها التي تزوجا فيها عام 1994.

وبدت سيلين في غاية التعب والإنهاك، كما ظهرت ملامح الحزن عليها واضحة.

وارتدت النجمة التي طالما تعوّد متابعوها على إطلالتها الجذابة والبسيطة، ملابس سوداء بالكامل، ولم تضع أي مساحيق تجميل على وجهها، وأرجعت شعرها إلى الخلف. ويبدو أن سيلين قد ذرفت دموعاً كثيرة حزناً على مصابها، حيث بدت عيونها منتفخة ومتعبة.

ولا يبدو كل هذا الحزن مفاجئاً، فعلاقة الحب التي جمعتها بزوجها تصلح لأن تكون من قصص الحب الأسطورية. كذلك، لم تفقد سيلين حبيبها وشريك حياتها فقط، وإنما كان مصابها أعظم بعد وفاة شقيقها دانيال ديون بعد يومين من رحيل زوجها رينيه بالمرض ذاته.

وبحسب أصدقاء سيلين، فإن رينيه كان قد طلب من النجمة قبل وفاته وضع أغانيها المسجلة في الخلفية أثناء قداس جنازته، كما قام بكل الترتيبات الخاصة بالجنازة حتى لا تقع على كاهل زوجته سيلين.