سيلين ورينيه.. قصة حب غريبة بين المراهقة والمدير
أخبار النجوم

سيلين ورينيه.. قصة حب غريبة بين المراهقة والمدير

فوشيا – رحاب درويش

شهد العالم مؤخراً نهاية تراجيدية لواحدة من أعظم وربما أغرب قصص الحب العصرية جمعت بين النجمة الكندية والعالمية سيلين ديون وزوجها ومدير أعمالها رينيه أنجليل، الذي توفي منذ أيام بعد صراع طويل مع مرض السرطان.

ولطالما اعتُبرت علاقة الحب بين سيلين ورينيه من أجمل العلاقات وأكثرها صدقاً وتضحية في الوسط الفني الغربي، ربما لأن فارق العمر بينهما لم يكن قليلاُ، فرنيه يكبر سيلين بـ 26عاماً، كما أن انسجامهما وتفاهمهما مع بعضهما البعض لم يترك للشك مكاناً.

وقد تكون قصة تعارف وزواج وحياة سيلين ورينيه من أكثر القصص تشويقاً، على الرغم من نهايتها الدرامية الحزينة.

اكتشاف الموهبة

سيلين ورينيه.. قصة حب غريبة بين المراهقة والمدير

ولد رينيه أنجليل عام 1942 في مونتريال، وعمل في إدارة عدد من الفرق الغنائية في كندا. وتعرف رنيه على سيلين في العام 1980، بعد أن تواصل معه والداها، حين كانت لا تزال مراهقة في الثانية عشرة من العمر، ليصبح مدير أعمالها.

وما إن استمع لها رينيه حتى آمن بموهبتها، وقام برهن منزله من أجل إنتاج ألبومها، ثم اصطحبها مع والدتها في جولة خارجية في كندا واليابان وبعض الدول الأوروبية للترويج لها.

أسرار رومانسية

سيلين ورينيه.. قصة حب غريبة بين المراهقة والمدير

رغم فارق العمر الكبير بينهما، وقعت سيلين في غرام منتجها ومدير أعمالها عام 1987، وكانت في سن التاسعة عشرة، لتبدأ واحدة من أجمل وأغرب قصص الحب في الوسط الفني في العالم.

حبّ فزواج

سيلين ورينيه.. قصة حب غريبة بين المراهقة والمدير

حاولت الأم أن تقنع ابنتها سيلين بفشل هذا الاختيار، بسبب فارق السن أولا، وبسبب زواج رينيه مرتين من قبل، ولديه ثلاثة أبناء هم آن ماري وباتريك وجان بيير، إلا أن هذه النصائح ذهبت أدراج الرياح، بعد أن لعب الحب لعبته المعروفة بين الحبيبين، اللذين أخفيا قصة حبهما عن أعين الجميع في البداية، قبل أن يكشفا عنها بعد ذلك، وتم تتويج قصة حبهما بحفل زفاف فخم في كاتدرائية نوتردام في مونتريال أقيم في 17 ديسمبر عام 1994، وتم بثه على الهواء على التليفزيون الكندي.

أول جائزة

سيلين ورينيه.. قصة حب غريبة بين المراهقة والمدير

بعد عام من زواجهما، فازت سيلين بواحدة من أهم الجوائز الموسيقية، وهي جائزة الويرلد ميوزيك أواردز في موناكو وقدمت في الحفل واحدة من أشهر أغنياتها وهي أغنية “ثينك توايس” Think Twice.

من نجاح لنجاح

سيلين ورينيه.. قصة حب غريبة بين المراهقة والمدير

حصلت سيلين في العام 1997 على جائزة أفضل ألبوم في حفل توزيع جوائز الجرامي. وفي العام نفسه، نالت ثلاث جوائز موسيقية رفيعة، كما فازت بالأوسكار عن أفضل أغنية لفيلم، وهي أغنية “ماي هارت ويل غو أون” My Heart Will Go On، التي أدتها لفيلم “تيتانيك” الشهير، والتي أضحت واحدة من أكثر الأغاني مبيعاً في العالم.

مرض الحبيب

سيلين ورينيه.. قصة حب غريبة بين المراهقة والمدير

حمل العام 1998 خبراً مؤلماً للزوجين، إصابة رينيه بسرطان الحنجرة، فاختارت سيلين أن تكرس جل وقتها لرعاية زوجها، على حساب نشاطها الفني الذي تراجع، دون أن تبدي النجمة أي أسف أو ندم بسبب غيابها عن الساحة الفنية مؤقتاً، مؤكدة بأن زوجها يسبق الفن.

شفاء وفرح

سيلين ورينيه.. قصة حب غريبة بين المراهقة والمدير

في العام 2000، أعلن الزوجان شفاء رينيه من المرض، وأن العلاج استطاع القضاء على السرطان تماماً، وجددا عهود الزواج مرة أخرى في حفل ملكي أقيم في لاس فيغاس، وذلك بعد أكثر من خمس سنوات من زواجهما في مونتريال.

أمومة وفن

سيلين ورينيه.. قصة حب غريبة بين المراهقة والمدير

في يوليو من العام 2001 أنجبت سيلين ابنهما الأول تشارلز، بعد فترة طويلة من علاج الخصوبة. وبعد عام من ذلك، ظهر الزوجان في ملعب كوالكوم في سان دييغو بكاليفورنيا في الولايات المتحدة، في إحدى المباريات، وأعلنت سيلين ديون أنها بصدد إطلاق ألبوم جديد.

أمومة مرة أخرى

سيلين ورينيه.. قصة حب غريبة بين المراهقة والمدير

بعد محاولات عدة، خضعت خلالها لسيلين لعلاج الخصوبة مرة أخرى، رزق الزوجان في العام 2010 بتوأمين هما نيلسون وإيدي.

وقالت النجمة العالمية حينها إنهما أعظم هدية لهما في الحياة، وأضافت أن الناس يمكن أن يلاقوا نجمة أكبر وأهم منها، وأكثر نجاحاً وشعبية، ولكن أولادها لن يجدوا أماً لهما غيرها، في إشارة إلى اهتمامها بحياتها الزوجية وأمومتها أكثر من فنها.

المرض

سيلين ورينيه.. قصة حب غريبة بين المراهقة والمدير

صدم الزوجان مرة أخرى في العام 2013 بعد عودة السرطان لرينيه من جديد، فخضع لعملية جراحية لإزالة الورم، كما أجلت الفنانة كل ارتباطاتها الفنية مرة أخرى لرعاية زوجها هذه الفترة.

المعركة النهائية

سيلين ورينيه.. قصة حب غريبة بين المراهقة والمدير

في أغسطس من العام الماضي، عادت سيلين ديون للأضواء مرة أخرى، وقدمت حفلاً في لاس فيغاس، رغم أنها كانت تستعد “لوفاة زوجها”، حسب تصريحها لإحدى المجلات الأميركية، ويبدو أنها أرادت أن تبدو أمامه قوية ومتماسكة.

الوداع الأخير

سيلين ورينيه.. قصة حب غريبة بين المراهقة والمدير

في 14 يناير الجاري ودّعت سيلين ديون رفيق دربها وحبيبها ووالد أبنائها رينيه، الذي وافته المنية في منزلهما بلاس فيغاس بعد معركة طويلة وشجاعة مع السرطان، لتسدل بذلك الستارة على الفصل الأخيرة على واحدة من أعظم قصص الحب والعطاء العصرية.