هيفاء وهبي.. الجرأة في محلّها

هيفاء وهبي.. الجرأة في محلّها

فوشيا - لاما عزت

يبدو أن النجمة الجماهيرية هيفاء وهبي أصبحت مصدر تفاؤل للعديد من الإعلاميين الذين يفضلون أن تكون هي من تفتتح أولى حلقات برامجهم التلفزيونية، وذلك لما تمتلكه النجمة من عشاق ومتابعين ينتظرون إطلالاتها التلفزيونية بفارغ الصبر.

وها هي هيفاء وهبي تطل علينا في الحلقة الأولى من البرنامج الجديد “ع البكلة”، الذي يعرض على شاشة تلفزيون “الجديد”، وتقدمه الإعلامية نسرين ظواهرة، حيث ظهرت ملكة جمال الكون في بداية الحلقة على طبيعتها الجميلة واستقبلت فريق عمل البرنامج في منزلها الفخم مرتديّة خفّها المنزليّ، وقبل أن تنتهي من تصفيف شعرها بالكامل، حيث بدت في منتهى العفوية.

هيفاء وهبي.. الجرأة في محلّها

واستطاعت هيفاء أن تجيب عن الأسئلة بطريقة دبلوماسية على الرغم من أن الأسئلة جريئة وتم طرحها بطريقة متنقلة بين محاور مختلفة، دون ترتيب وبشكل غير متوقّع.

وكشفت هيفاء خلال الحلقة أن أكثر شخص تشبهه هو والدها، ورفضت أن تفصح عن وجود شخص في حياتها ممازحةً مقدمة البرنامج بالقول: “ما خصك”.

وأضافت قائلة: “أحياناً أرى نفسي عادية والناس تراني جميلة جداً، أنا لا أفعل شيء لأكون أجمل”.

وحول موضوع الزواج مرة أخرى، أجابت قائلة: “طبعاً أكرر تجربة الزواج إذا خطف أحدهم قلبي وعقلي، وممكن إنو كمّل حياتي معه من دون أذى”.

وأعربت هيفاء عن سعادتها واعتزازها بجماهيرها الغفيرة على شبكات التواصل الإجتماعي، مبدية أسفها في الوقت نفسه من استخدام البعض كلمات نابية وبذيئة.

وعندما سألتها مقدمة البرنامج ماذا كانت ستفعل لو عاد الزمن بها إلى الوراء ولم تكن فنانة معروفة، أجابتها هيفاء: “لو ما الناس بتعرفني كنت بركض بالشارع تحت الشتي والتلج، وباكل أيس كريم وما بتصور مع حدا”.

وعبرت هيفاء عن حبها للفنانة الإماراتية أحلام وقالت: “بيكفي إنو فنانة بحجم أحلام بتحبني هلقد وأنا بموت فيها، وأنا ما شفت محبة من الفنانين منشان هيك أنا بحب أحلام كتير”.

وعن علاقتها بإليسا قالت: “أنا وإليسا تجمعنا جنسيتنا وفننا ونجاحنا وحب الناس نحنا مش متخانقين، عندمت تأتي الفرصة هاي وعندما لا يكون هناك فرصة باي”.

وانتهت الحلقة بقول هيفاء: “كل حدا بيفكر يتلاعب معي أو يقلل من أهميتي هول كلون بحطون ع البكلة”.

وإذا كان الجمهور عرف هيفاء كواحدة من أكثر فنانات جيلها جمالاً وأناقة، ففي “ع البكلة”، عرفها الناس كإنسانة تجمع بين الرقي والثقة بالنفس والحضور الطاغي.

هيفاء وهبي.. الجرأة في محلّها