أخبار النجوم

بيبا ميدلتون.. حب أم لا حب؟

فوشيا – رحاب درويش

هل عادت بيبا، شقيقة الأميرة كيت ميدلتون، إلى حبيبها السابق المصرفي الثري جيمس ماثيوز؟

هذا هو السؤال الذي طرحه عدد كبير من محبي بيبا، بعد أن شوهدت برفقة جيمز مؤخراً في أحد جزر البحر الكاريبي، مما أعاد الحديث من جديد عن تجدد علاقتهما التي كانت قائمة عام 2012 بعد انفصالهما لسنوات.

والتقطت عدسات مصوري الباباراتزي جيمس وبيبا خلال عطلتهما في جزيرة “سانت بارتس” الكاريبية، حيث بدت علامات الفرح واضحة على ملامحهما، ويبدو ان الثنائي قد استمتعا برحلة نقاهة، مارسا خلالها رياضة التنس.

وكانت بيبا قد شوهدت برفقة جيمس شهر أكتوبر الماضي، في غرب لندن، كما شوهدت شقيقة دوقة كامبريدج تاركة المنزل في صباح اليوم التالي حاملة باقة من الورود ليلحق بها جيمس ويغادر المنزل بعد فترة وجيزة.

وعلى الرغم من تعدد علاقات بيبا العاطفية، إلا أنها عادة ما تحرص على المحافظة على علاقة صداقة قوية مع أحبائها بعد الانفصال عنهم.

وكانت آخر علاقة حب قد جمعت بيبا برجل الأعمال السويسري نيكو جاكسون والتي استمرت طوال 3 سنوات وانتهت بانفصال الاثنين، بسبب إقامتهما في بلدين مختلفين وصعوبة قضائهما وقتا كافياً معاً، حسب تقارير صحفية.

ومن أشهر الذين واعدتهم بيبا في الماضي كان ألكس لوندن، لاعب منتخب إنجلترا للكريكيت والخبير المالي، علماً أنها غالباً ما تحافظ على علاقة الصداقة التي تجمعها بكل منهم، لذا يتجدد الحديث كل فترة عن عودتها إلى أحدهم في أي لقاء يجمعها بهم.

وتحظى الحسناء بيبا ميدلتون، الشقيقة الصغرى، لكيت، دوقة كامبريج وزوجة الأمير وليام، باهتمام وسائل الإعلام البريطانية. وكانت بعض الأقلام قد كتبت في السابق أن الشابة، التي تشبه شقيقتها، في الأناقة قد تكون زوجة مثالية للأمير هاري، الشقيق الأصغر للأمير ويليام.