أخبار النجوم

جنيفر لوبيز تعلنها: لا أريد حبيباً بعد اليوم

فوشيا – رحاب درويش

خضعت المطربة والممثلة العالمية جنيفر لوبيز لجلسة تصويرية جديدة لصالح مجلة “إن ستايل”.

خطفت النجمة، التي تبلغ من العمر 46 عاماً، الأنظار بجمالها وأناقتها على الغلاف، حيث ارتدت بلوزة من الصوف بأكمام طويلة، تبرز نحول خصرها بشكل لافت، ولجأت إلى المكياج البرونزي، والعيون السموكي، وتركت شعرها منسدلا على طبيعته، مما منحها مزيدا من الجاذبية والجمال.

وفي حوارها مع المجلة أكدت النجمة أنها لم تعد تبحث عن “الأمير الساحر” بعد انفصالها عن زوجها السابق مارك أنطوني، ووالد توأميها ماكس وإيمي، اللذين يبلغان من العمر 7 سنوات، مضيفة أن الزواج لم يعد من أولوياتها، وأنها يمكن أن تحقق السعادة بمفردها، وليس من الضروري أن تنبع السعادة من شريك الحياة، وأكملت: “كنت أعتقد أن السعادة تتأتى من شريك العمر، الذي أقضي حياتي معه، ولكن بعد ذلك اكتشفت أن ذلك ليس صحيحاً، وأنني يمكن أن أكون قوية وسعيدة حتى لو كنت بمفردي”.

وأشارت جنيفر إلى أنها تولي طفليها اهتماماً كبيراً، وأنهما متفهمان جداً لنمط حياتها، “لذا عندما أكون نائمة فإنهما يصبحان في منتهى الهدوء ليوفرا لي الجو المناسب بعد مجهود العمل الشاق”.

ومن المعروف أن النجمة العالمية تصطحب توأميها في معظم المناسبات التي تحضرها، سواء كانت مناسبات شخصية، أو مناسبات فنية.

ويذكر أن جنيفر، التي أعلنت أكثر من مرة، أنها تفضّل الارتباط بالرجال الأصغر منها سنا، ارتبطت بالراقص الشاب كاسبر سمارت، بعد انفصالها عن زوجها مارك أنطوني، ولكن يبدو أن علاقتهما حالياً ليست على ما يرام، وخاصة بعد تردد كثير من الشائعات حول انفصالهما، في الفترة الأخيرة، ومن هنا تأكيدها على أنها “سعيدة.. بمفردها”.